الاتحاد يقيم ورشة البروتوكول الصحي وتنفيذه في الناحية الأمنية بالاستادات


الخرطوم : الصيحة

أقام الاتحاد السوداني لكرة القدمSFA يوم أمس الأول ورشة عن البروتوكول الصحي وتنفيذه في الناحية الأمنية، بمشاركة من شرطة العمليات وـمن الملاعب وشرطة المرور والقوات المسلحة، وشرف الورشة البروفيسور كمال شداد رئيس الاتحاد، والمهندس نصر الدين حميدتي نائب رئيس الاتحاد ورئيس اللجنة المالية والتسويق والتلفزة، والمهندس الفاتح باني نائب رئيس الاتحاد ورئيس اللجنة المنظمة للمسابقات،  والأستاذة ميرفت حسين رئيسة لجنة كرة القدم للسيدات، والأستاذ عمار الصادق رئيس لجنة المدربين، والأستاذ بدر الدين المبارك نائب رئيس لجنة الحكام، واللواء شرطة النذير خضر مدير الإدارة العامة للمباحث، والعميد إبراهيم احمد آدم مدير العمليات، والعميد خوجلي خير الله مدير أمن الملاعب، والعميد عمر باشري من القوات المسلحة، وشارك مدراء الكرة في أندية الدوري الممتاز إلى جانب القوات النظامية.

وافتتح الورشة المهندس نصرالدين حميدتي الذي أكد على الدور الفاعل للقوات النظامية في قيادة مباريات كرة القدم، والتعاون الكبير بين الاتحاد والقوات النظامية منذ أمد بعيد، مؤكداً على أن الورشة تدعم سياسة الاتحاد الرامية إلى تجويد العمل في الملاعب بشكل أكبر لضمان أفضل عملية تنظيمية للمباريات وفق متطلبات الفيفا والكاف.

وقدم خلال الورشة محاضرة عن البروتوكول الأمني تحدث فيها الأستاذ هشام محمد أحمد المنسق الأمني للاتحاد السوداني لكرة القدم، والمعتمد منسقاً أمنياً وطنياً من الاتحاد الأفريقي لكرة القدمCAF، وشرح محمد أحمد تفاصيل البروتوكول والتعديلات التي تمت عليه خلال الفترة الماضية، واستعرض الإشراقات التي تمت في تنفيذ البروتوكول خلال المباريات الماضية، إضافة الى بعض الأخطاء التي صاحبت إدارة المباريات وتحديدًا القارية، مع استعراض بعض النماذج العالمية احتياطًا حتى لا تظهر في السودان خلال الفترة المقبلة، وقدم المنسق الأمني شكره للقوات النظامية وأندية الدوري الممتاز ووسائل الإعلام للتجاوب الكبير مع حضور الورشة من اجل تحسين العملية التنظيمة.

وأوضح الدكتور مكي زهير مكي المنسق الطبي بـCAF خلال المحاضرة الثانية أن الالتزام بالبروتوكول يحمي كل منظومة كرة القدم وأيضًا أسرهم من أي مخاطر مرتبطة بفايروس كورونا، وشدد مكي زهير خلال المحاضرة على التفاصيل الخاصة بمناطق اللاعبين والمدربين والجماهير، وحدد الإجراءات التي أضافها CAF مؤخراً على البروتوكول.

ودار نقاش مطول خلال الورشة بين المشاركين والمحاضرين، حول بعض النقاط الخاصة بتنظيم المباريات وبعض الصعوبات التي تواجه المشاركين في العملية التنظيمة، وتطرق النقاش إلى العملية الإعلامية في المباريات، وضرورة العمل بشكل مشترك بين كل المنظومة من لجنة منظمة ومنسق أمني وجهات نظامية وإداريين بالأندية وإعلاميين من أجل إنجاح عملية تنظيم المباريات، وتم التأمين على مقترحات بعقد جلسات في الفترة المقبلة بين اللجنة المنظمة والمنسق الأمني بالاتحاد والقوات النظامية من جهة، والقوات النظامية والإعلاميين الميدانيين من أجل تنسيق كافة أمور العملية التنظيمة حتى تمضي بسلاسة.

وأكد البروفيسور كمال شداد رئيس الاتحاد خلال كلمته على الدور الكبير الذي تقوم به القوات النظامية، مشيراً إلى ان رياضة كرة القدم ما كان لها ان تستمر أو تمارس نشاطها بشكل طبيعي لولا الدعم الذي تجده في الجانب الأمني من القوات النظامية بمختلف مسمياتها، وذكر البروفيسور شداد أن الشرطة تعتبر شريكاً للاتحاد في تنظيم فعالياته، وأبان أن الاتحاد لا يستطيع أن يفي للشرطة بحقها مهما فعل، واعتبر أن الورشة مفتاح مبشر لمزيد من التجويد في الفترة المقبلة.

وبدوره أبدى اللواء شرطة النذير خضر مدير الادارة العامة للمباحث سعادتهم بإقامة هذه الورشة مبيناً أنه رياضي ومحب لكرة القدم، وذكر أن الشرطة والقوات النظامية دائماً ما تسعى الى ما يقود مباريات كرة القدم الى بر الامان، ورحب اللواء النذير بكل المبادرات والورش التي تدعم تطوير العملية التنظيمية في مباريات كرة القدم، وأيد العميد إبراهيم احمد آدم خلال كلمته ضرورة عقد جلسات تنسيق مقبلة بين كل الأطراف حتى يتحقق النجاح المنشود، وأيضاً أكد العميد خوجلي خير الله على أن أمن الملاعب يعي مهمته في الملعب تماماً، مؤكدًا حرصهم على تقديم الدعم الأمني بصورة مثالية لكل المنظومة المشاركة في المباراة.

وشارك في الورشة التي بدأت في العاشرة صباحًا واختتمت في الخامسة مساء  60 دارساً، وتم تسليم الشهادات لكل المشاركين عقب نهاية الورشة.

 



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: