‏«نادي باريس» تعفي 14.1 مليار دولار من ديونها على السودان




أعلن وزير المالية السوداني ، جبريل إبراهيم ، اليوم الجمعة ، إعفاء مجموعة دول نادي باريس ، 14.1 مليار دولار من ديونها على البلاد.

الخرطوم:التغيير

وأشار الوزير ، في تغريدة على حسابه بموقع تويتر ، إلى جدولة باقي دين نادي باريس على السودان ، والبالغ  9.5 مليار دولار، إلى حين الوصول إلى نقطة الإكمال، مع التوقف عن سداد خدمة الدين خلال هذه الفترة.

وقبل إطاحة السودانيين بالنظام البائد ، في أبريل 2019 ، كان من العسير الوصول إلى مثل هكذا تفاهمات مع المجتمع الدولي.

وظل موضوع ديون البلاد الخارجية والتي تقدر بنحو 60 مليار دولار، أحد شواغل الحكومة الانتقالية ، منذ توليها السلطة في عام 2019.

لكن الطريق إلى بدء إعفاء الديون، كان وما يزال يرتبط بإجراءات معقدة.

بدأ هذا الطريق ، بالعمل على إزالة السودان من قائمة الولايات المتحدة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب ، وهو الأمر الذي تم في ديسمبر الماضي.

كما مثل تحسين علاقات البلاد الخارجية مع الدول الغربية، أحد المداخل لبدء إعفاء الديون، وحصول الحكومة على تعهدات منها.

وفي عهد وزير المالية السابق، عقد مؤتمر أصدقاء السودان في العاصمة الألمانية برلين ، ناقش دعم البلاد وإعفاء الديون.

غير أن المسار الأكثر جذرية، ـ في طريق إفاء الديون ، عقب إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب، هو تبني الحكومة لسياسات البنك وصندوق النقد الدوليين بتحرير المشتقات البترولية.

 

سياسات حكومية

 

وفي فبراير الماضي ، تبنت الحكومة، سياسة توحيد سعر صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية.

ولاحقاً حررت الحكومة أسعار المشتقات البترولية بالكامل وأخضعتها لآلية العرض والطلب وفقاً للأسعار العالمية، كما تخلت عن الدولار الجمركي ، وهو أحد مطلوبات سياسة التحرير.

وشكل مؤتمر باريس لدعم الانتقال في السودان ،  في مايو الماضي، ذروة التقدم ، في مفاوضات الحكومة لإعفاء ديون البلاد.

في مؤتمر باريس الذي حضره ، قادة البلاد ودول أخرى ، بجانب مسؤولين دوليين رفيعي المستوى ، ممثلين لجهات مهمة، كان السودان على بعد خطوات من الوصول إلى نقطة القرار في مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون (هيبك).

 

 

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: