مدير تلفزيون السودان لـ«التغيير»: لا قرار بإيقاف الأذان ولن يكون




كذّب مدير تلفزيون السودان، الأنباء حول صدور قرار بإيقاف رفع الأذان عبر التلفزيون في أوقات الصلوات، واتهم جهات بمحاولة شيطنة التلفزيون.

التغيير- الخرطوم: علاء الدين موسى

أكد مدير الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوداني لقمان أحمد، عدم صدور قرار بإيقاف بث الأذان من التلفزيون في أوقات الصلوات.

وسرت أنباء عن صدور قرار بإيقاف رفع النداء للصلوات في أوقات البث الحي والبرامج المهمة.

وثار جدل كبير في مواقع التواصل الإجتماعي بين مؤيد ورافض للقرار المعني، وهاجم كثيرون إدارة التلفزيون باعتبار أن الإجراء مهدد للقيم السوادنية الغالبة.

وقال لقمان أحمد في تصريح خاص لـ«التغيير»: «ما في قرار ولن يكون هنالك قرار بإيقاف الأذان».

واتهم أحمد جهات- لم يسمها- بمحاولة شيطنة التلفزيون، ولفت إلى أن من يروجون لهذه الشائعات يريدون النيل من التلفزيون لخلق صراعات جانبية.

وطالب المنتقدين بضرورة متابعة التلفزيون ومن ثم إطلاق محاكمة لإدارة التلفزيون.

وقال أحمد، إن الأذان يتم رفعه في التلفزيون بصورة مستمرة، وأقر بوجود خطأ حدث في أذان المغرب اليوم الجمعة باستديو علي شمو ولم يتم بثه واكتفوا بالتنويه عبر الشريط.

وأضاف: «هذا خطأ لأن البرنامج لم يكن مباشراً».

وتابع: «تحدثت مع إدارة البرنامج وطلبت منهم الإنتباه لهذه الهفوات حتى لا يتم استغلالها من المتربصين بالتلفزيون».

وكان الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة السودانية سليمان صندل حقار، طالب بفتح تحقيق فوري في القضية.

وقال في منشور بـ«فيسبوك»: «صمت تلفزيون جمهورية السودان العزيز من رفع الآذان للصلوات الخمسة، لا ندري ما هو السبب، نطالب من السيد وزير الثقافة الإعلام فتح تحقيق فوري حول هذا الأمر الجلل مع إعادة رفع الآذان الآن وبدون أدني تأخير».

وأضاف بأن الذين سرقوا الثورة يحاولون تصوير ثورة ديسمبر كأنها قامت ضد الدين.

وتابع بأن الثورة قامت ضد المؤتمر الوطني وسياساته الظالمة، وانتصرت وقدمت الشهداء من أجل اجتثاث الفساد ووقف الحرب واسترداد الحرية والديمقراطية، وقامت ضد الظلم والعنصرية والكراهية.

وزاد أن الثوار والشباب الذين ثاروا ضد المؤتمر الوطني هم أحرص الناس على دين الإسلام وقيم الشعب السوداني.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: