سراج الدين مصطفى يكتب : الكاشف.. مراجعات وتأملات!!


(1)

لم يكن إعجاب سرور بالكاشف وليد مصادفة أو نابعاً من فراغ فسرور هو عميد الغناء والخبير بفنون الطرب والمؤسـس لمدرسة الغناء الحديث في السودان، ولم يكن إعجابه منذ الوهلة الأولى بإبراهيم الكاشف إلا بعد اقتناع بقدرته على الغناء والطرب وبموهبته الشابة المبشرة ، وبهذا الاقتناع فإن الحاج سرور اعتبر أن الكاشف سيكون خليفته على عرش الغناء.

(2)

ولا شك أن الكاشف ظل حتى رحيله أقوى امتداد لمدرسة سرور الغنائية المدرسة التي تعتمد على قوة الأداء والاستهلال المبهر واستخدام الإمكانيات الصوتية والتطريب في درجات الصوت العليا بل أن الكاشف ارتبط بأشهر شعراء سرور في تلك الفترة سيد عبد العزيز وعبيد عبد الرحمن الذي كان مقيماً في مدينة ود مدني، وقد صعد إبراهيم الكاشف سلم الشهرة خطوة.. خطوة.

(3)

بتحديثه لغناء الحقيبة قام الكاشف بعمل أكبر نقلة في تاريخ الغناءالسوداني عندما نتحدث عن مدى التأثير الذي تركه المبدعون السودانيون في مجال فن الغناء، فإننا يجب أن نقف إجلالاً وتعظيماً للراحل المقيم (إبراهيم الكاشف)، وذلك لسببين، الأول هو أن الكاشف وبحسه العميق وموهبته الفذة وألحانه الشجية إستطاع أن ينقل فن الغناء السوداني من الطابع الروتيني في اللحن وفي الأداء المتوارث في طريقة أغاني الحقيبة، إلى طريقة الغناء الحديث الذي تصحبه الموسيقى الوترية، بل حتى قصائد شعر الحقيبة الخالدة، قام الكاشف بإعادة تبويبها واضفى عليها الكثير من إحساسه الفني الفطري وأخرجها للجمهور بذلك الطابع التطريبي الذي إشتهرت به.

(4)

أما السبب الثاني فهو أن إبراهيم الكاشف قد صمد أمام دعاة عدم التجديد الذين كانوا يعتقدون بأن الابتعاد عن أدب قصائد الحقيبة أو تعديل المسار في البناء اللحني لها يعتبر انحرافاً بالفن في ذلك الزمان وهنا لقد بذل الراحل الكاشف مجهوداً لا مثيل له في إقناع المستمع السوداني بقبول أدبيات الفنون الحديثة سواءً من حيث التجديد في الكلمات الغنائية أو في الموضوعات التي تتناولها الأغنية الحديثة وقد قاوم الرجل كل انتقادات الرعيل المحافظ، إلى أن انتصر وإلى ان تمت ولادة المنحى والمسار الجديد في الهيكل اللحني للأغنية السودانية، فأشاد بها القدامى بمثلما أحسن استقباله الجمهور الجديد، لذلك فإن ما قام به إبراهيم الكاشف وبكل مقاييس وظروف ذلك الزمان (بداية الأربعينيات) من القرن الماضي يعتبر إنجازاً ضخماً أضاف إلى التراث الغنائي في السودان، كل هذا الزخم المكثف من جماليات الغناء السوداني الحديث والذي نتج عنه هذا الاستحداث الواضح في الآلات الموسيقية التي تزخر بها ساحة الغناء في السودان الآن، وقد أتى نتيجة لتراكم تلك المجهودات اللحنية التي وضع أسسها الفنان الكاشف، ومن المعروف سلفاً أن إبراهيم الكاشف أتى من مدينة الفنون والآداب والسياسة والرياضة، أتى من ودمدني (المدينة الشاملة)، فهي كما قلنا كثيراً من قبل وكعادتها دائماً، إنها مدينة تزخر بشتي ألوان الإبداع، وتعطي بلا حدود.

أتى الكاشف إلى الخرطوم في أواخر الثلاثينيات من القرن العشرين.

صحيفة الصيحة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: