“انذجاني”: ما أنفقته السعودية على الحج يعادل بناء دول بأكملها


أكد الرئيس التنفيذي لمكتب نما للاستشارات المالية المستشار المالي عضو جمعية الاقتصاديين السعوديين، ناصر محمود انذجاني، أن ما أنفقته السعودية على مشاريع الحج يعادل بناء دول وهو مفخرة لكل سعودي، مشيراً إلى أن هذه المشاريع الجبارة نقلت رحلة الحج من المشقة للمتعة.

وقال في حديث خاص بـ”سبق” من مشعر منى: “وأما بنعمة ربك فحدث”، لقد أنعم الله علي بمعاصرة صور من الحج مختلفة عبر السنين؛ كانت أولاها في زمن التأسيس عندما رافقت والدي وأنا ابن السابعة في أول حجة على سيارة فورد نصف خشبية وطرق أكثر من نصفها ترابية وخيمة يدوية واتريك وبتقاز ونصف حمولة السيارة أرزاق واحتياجات الحياة.

وأضاف: كما حججت راجلًا في زمن الشباب والقوة مقتطفًا مأكلي ومشربي من مخيمات الجاليات القادمة للحج من مصر والهند وغيرها. مضيفاً: لأصل في زمن توسعة الملك فهد رحمة الله عليه رحمة واسعة لقمة ما تخيلته من التطور بعد تكييف الحرم الشريف، ولم أتخيل أن هناك ما يمكن أن يضاف سوى لمسات تحسينية للخدمات من هنا أو للمباني من هناك.

وأردف: خلال حجي هذا العام رأيت بأم عيني كيف تبني عقول وسواعد الشباب السعودي بشقيه نقلة نوعية لم يسبق لها مثيل في حجمها، تعمل على نقل تنظيم إقامة مناسك الحج من عمل فردي طوافي شخصي لعمل مؤسساتي يفوق كل تصور يجعل رحلة الحاج خالية من المنغصات والملهيات، ويمكن الحاج من التفرغ التام وبشكل كلي لأداء العبادة وترك ما عداها للمتخصصين في خدمته.

وقال “انذجاني”: الخدمات التي قدمت في هذا الحج الاستثنائي مثلت فسيفساء رائعة في تنظيم أجهزة الدولة وخبرات القطاع الخاص السعودي بما يعطي الانطباع أننا على أعتاب عملية تناغمية بين القطاع العام والخاص ستبدي بشكل قاطع لخدمة الحاج في المستوى الأول وتوفير مصدر إيجابي ثابت للدخل الوطني.

ووجّه الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على الجهود التي بذلت من أجل إقامة شعيرة الحج والتيسير على ضيوف الرحمن رغم جائحة كورونا التي عطلت كبريات دول العالم.

صحيفة سبق



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: