شــــــــوكــة حـــــــــوت .. *سنار …. وأولاد أم لعاب* – صحيفة الوطن الإلكترونية



ياسرمحمدمحمود البشر

*إتفقت أغلبية أحزاب قوى الحرية والتغيير بولاية سنار أن هناك مؤامرة سياسية دبرت بليل عبر ثلاثة أحزاب لا تملك إلا لافتات دورها بولاية سنار وهذه الأحزاب هى التى لعبت دور الوسيط فى عملية تعيين والى سنار الحالى الماحى محمد سليمان وقد أطلقت احزاب قوى الحرية والتغيير على هذه الأحزاب المتأمرة أحزاب (أولاد أم لعاب) وأولاد أم لعاب هى إسم الدلع للدمى والأرجوزات مع العلم أن مجموع عضوية هذه الأحزاب لا يساوى شحنة درداقة من ملجة سوق سنجة إلى مكب نفايات المدينة العريقة*.

*فيما أكدت ذات القوى السياسية أنه عندما تم الإعلان عن تعيين الوالى الحالى ما زالت المشاورات تجرى على قدم وساق فى عملية إختيار والى من ضمن إحدى عشر شخصية من أبناء الولاية لكن أولاد أم لعاب إستطاعوا أن يخدعوا المركز بمكرهم الذى مكروه وأكدت ذات القوى أن الوالى الحالى كان ضمن الخيارات المرشحة لتولى منصب رئيس إتحاد المعلمين بالولاية لكن سخرية القدر جعلته أن يكون والى من دون مقدرات سياسية وإدارية وجعلته يدخل فى صراعات فارغة المحتوى والمضمون مع معظم مكونات مجتمع الولاية حتى مع طلاب المدارس والعائدين الرحل من دولة الجنوب*.

*ويمكن القول أن فترة تولى الوالى الحالى لمقاليد الأمور بولاية سنار إتسمت بالضعف فى الأداء وكل ما نجح فيه الوالى هو التمكين لمجموعة السنابل المحيطة به فيما فشل الوالى فى القيام بدور رجل الدولة وأكبر دليل على ذلك هو فشله بالوفاء لمتضررى قرية سيرو من تعويضهم جراء الأحداث التى شهدتها المنطقة العام الماضى الأمر الذى جعل الوالى يحول زعماء وقيادات الإدارة الأهلية بالولاية إلى مجموعة من المتسولين بإسم الولاية ولسان حالهم يردد فى صمت خجول يا محسنين لله مع العلم أن المركز يوفر أموال كبيرة للمصالحات لكن ضعف الوالى فى التواصل مع المركز أضاع أموال مصالحات أحداث منطقة سيرو فى وضح النهار*.

*بما أن الثوانى إلتهمت عمر الزمان وأصبح والى سنار الحالى دواء منتهى الصلاحية بالنسبة لإنسان الولاية قبل ساستها ولم يتبق له من جلوسه على ككر الولاية إلا قرار الإقالة فعلى قوى الحرية والتغيير أن تمارس حقها فى ترشيح من يمثلها ولا سيما أن من شروط ترشيح الوالى القبول الثورى والثقل الجماهيرى وهذه المعايير لا تتوفر في الوالى الحالى وأن حزبه لا يمثل ثقل جماهيرى بأى حال من الأحوال ولو كان التعيين يتم بالثقل الجماهيرى فإن نصيب حزب السنابل بالولاية سيكون منصب ألفة بمدرسة كوكرى*.

نــــــــــص شــــــــوكــة

*لا يمكن لأولاد أم لعاب أن يلعبوا دور (الرمة والحباس) فى آن واحد ولا بد من التفريق التام ما بين (الرمة) والحباس لكن سخرية الأقدار يمكن أن تضع (الرمم) فى المقدمة وتبقى مزبلة التاريخ المكان الطبيعى لجمع وتلاقى (الرمم)*.

ربــــــــع شــــــــوكــة

*عبدالله حمدوك تبقت ثلاثة أيام على وعدك للشعب السودانى بتشكيل المجلس التشريعى كما مضت أربعة وعشرون يوماً على وعد الحكومة بتقييم أدائها وتعزيز سياسة التقشف وفرض الرقابة الصارمة على الأسواق والحساب ولد*

[email protected]




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: