نصر رضوان يكتب: هل يلقى سكان الخرطوم مصير سكان سيرربرنستا؟


المختصر المفيد .
بتواطؤ من قوات الامم المتحدة قام الصرب الارذودكس بذبح كل الذكور المسلمين واغتصاب كل النساء وتهجير المسلمين من سربرنستا بتشجيع من قوات الامم المتحدة وكل الذى حدث بعد ذلك ان اقامت محكمة الجنايات محاكم صورية لعدد من كبار قادة الصرب وسجنتهم لعدة سنوات .
يبدو ان نفس المخطط يراد تكراره الان تحت ادارة ( فولكر بيرتس) الذى طلب قدومه للسودان حمدوك بامر من صديق عرفان سفير بريطانيا فى الخرطوم و كان عرفان هو من كتب الطلب وقدمه للامم المتحدة مندوب المانيا وليس مندوب السودان وتم ذلك ودون علم مجلس السيادة وحتى دون علم اى وزير سودانى .
اقل ما يقال هنا عن حمدوك حتى ان كان هو غير ملم بالمؤامرة فهو ساذج ويحسن النية فى دول اوربا التى تخطط منذ ما بعد استقلال السودان لتنصير السودان وجعل الغلبة فيه لغير المسلمين .
الان بعد ان دخلت الخرطوم عدة جيوش تحت لافته السلام وبعد ارهاصات دخول قوات اممية مسلحة لتنفيذ خطة فولكر بيرتس فان الامر كله يشبه مؤامرة سربرنستا بحذافيرها.
الغريب ان هناك بعض العالمانيين السودانيين يعملون من اجل ذلك بدعوى تغيير عقيدة جبش السودان واعادة هيكلته ومنهم من يعمل على تغيير كل النظم الاقتصادية الاسلامية فى السودان واعادة العمل بالربا للمصارف فى السودان تحت لافته تفكيك وازالة نظام الاسلاميين فى السودان .
الان الرهان فقط على شعب السودان ،فهل سيعى المؤامرة ويوقفها باجراء انتخابات مبكرة ويقوم باكمال تكوين مؤسسات الحكم الدستورية فى السودان ليوقف التدخلات الاوربية فى شؤون بلاده ،ام سيظل ينتظر وعود حمدوك التى ستطول الى ان تكتمل مكونات تنفيذ المؤامرة .

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: