ترليون جنيه تقديرات الخسائر الأولية لفيضانات الفاو بولاية القضارف


JPEG - 49.6 كيلوبايت
تشريد ما لايقل عن 10 الاف أسرة جراء الفيضانات بالفاو شرقي السودان

الفاو 24 يوليو 2021- تسببت الفيضانات العنيفة التي ضربت مدينة الفاو بولاية القضاررف في تشريد ما لا يقل عن 10 الاف أسرة علاوة على تسببها في خسائر مادية كبيرة لحقت بالمحاصيل الزراعية، سيما في مشروع الرهد الذي فاقت خسائره ترليون جنيه.

واجتاحت السيول والفيضانات القادمة من منطقة وادي البار ووادي السماء بالبطانة مدينة الفاو على مدى الأربعة أيام الماضية وغمرت المياه نحو عشرين ألف منزل بإحياء المؤسسة، حاج السيد، الثورة، القرية 16، القرية 18 مما ادي الي تشريد نحو عشرة الاف اسرة.

وقال مدير الطوارئ بوزارة البني التحتية والتنمية العمرانية بولاية القضارف عبد المنعم همرور إن السبب الرئيسي في تدفق السيول والفيضانات يعود للتحولات البيئية التي تسببت فيها الزراعة شمال خط المرعي بأودية وسهول البطانة مما غير مجري الخيران الرئيسية بالبطانة وأدي الي توجهها للفاو، بجانب عدم تنظيف المصارف الأساسية التابعة لهيئة الرهد الزراعية في الفترة الصيفية ما أضعف قدرة المصارف على تفريغ المياه.

وأوضح المدير الزراعي بهيئة الرهد الزراعية الأمين البشير لـ”سودان تربيون” أن السيول والفيضانات لا تزال تجتاح أحياء المؤسسة والمخازن ومكاتب الهيئة وتسببت في تدمير كثر من 350 منزل وخسارة 12 طن من تقاوي محصول زهرة الشمس وعدد سبعمائة جوال من السماد وألف جوال تقاوي وغيرها.

وجرفت السيول وفقا للمسؤول مساحات زراعية تقدر بنحو خمسة ألف فدان وعدد من أجهزة الحاسوب والادوات المكتبية المستعملة وغير المستعملة كما انهارت مكاتب الإدارة المالية والهندسية وادارة الري والمشروعات.

وأضاف ” الخسائر الأولية في هيئة الرهد تقدر بنحو ترليون جنيه”.

وحذر البشير من أن السيول والفيضانات القادمة من البطانة علي ستؤثر على الطريق القومي القضارف-مدني -الخرطوم حيث تحاصر المياه الطريق في الأطراف شمال منطقة حريرة مما أدى لي تعليق حركة المرور والسير باتجاه واحد.

الى ذلك حمل أحد كبار تجار الفاو خالد علي والي القضارف سليمان علي موسي وحكومته مسؤولية غرق الفاو والدمار الشامل الذي لحق بالقرى والمدينة والسوق الرئيسي.

وأضاف بان السيول والفيضانات تحاصر الفاو منذ خمسة ايام بينما عجزت حكومة القضارف وأجهزتها عن احتواء الكارثة وطالب الحكومة المركزية بإجراء مسح جوي كامل لتحديد مسار السيول والعمل على ايقافها ومحاسبة المتسببين في هذا الوضع المأساوي وفق تعبيره.

وكشف خالد عن تدمير السيول خمسين ألف جوال ذرة و200 ألف طن من تقاوي محاصيل زهرة الشمس والذرة والسمسم والقطن بجانب 1800 جوال ذرة تابعة للبنك الزراعي.

وقال بان السيول جرفت 600 مخزن مليئة بالبضائع والمواد الغذائية كما انهارت عدد من مخازن المزارعين بمؤسسة الرهد واضاف بان جملة الخسائر الاولية، جراء السيول والفيضانات تقدر بنحو ستة ترليون جنيه.

وطالب خالد بإقالة والي القضارف وحكومته ومحاسبتهم لفشلهم في معالجة ازمة السيول المستمرة والتي اثبتت تورط بعض المزارعين فيها بغرض اقامة تروس لزراعة التسالي.

ودعا السلطات في الحكومة المركزية لإعلان الفاو منطقة كوارث.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: