التيغراي وتكتيك شد الأطراف – سودان تربيون


بقلم : امير بابكر عبد الله

تطبق قوات التيغراي المناهضة للحكومة المركزية الإثيوبية في أديس ابابا، في الفترة الأخيرة تكتيك شد الأطراف في مواجهة الآلة العسكرية الحكومية لمحاولة توسيع نطاق جبهات المواجهة، كواحدة من تكتيكات حرب الغوريلا التي يجيدونها واختبروها أثناء الثورة ضد نظام حكم منقستو هايلي مريام.

تمثل هذه التاكتيكات آخر المحاولات بالنسبة لهم، في تقديري، التي يمكن أن تقود إلى فرض واقع على الأرض يعزز من تعديل المشهد السياسي لصالحهم في حال إنطلاق المفاوضات بين الأطراف المتحاربة. وهي محاولات يبدو أن لها منطقها العسكري، ولكن فيها قدر كبير من المجازفة والانتحار لأنه يمكن لهذا الشد ان يقطع اوصالهم اذا ما وقعوا في فخ تعده لهم القوات الفدرالية بالتنسيق مع قوات الدفاع الارترية.

اعادت قوات التيغراي، بعد سيطرتها على الإقليم وانسحاب القوات الفدرالية منه، انتشارها منفتحة على ثلاث جبهات، جبهة شرقي الإقليم بمحاولاتهم الدخول إلى إقليم عفار الذي يمثل بوابة مهمة لأديس أبابا لمرور الطريق البري بينها وجيبوتي منفذها إلى البحر.

يبدو للوهلة الأولى ان قوات تيغراي تستهدف السيطرة على إقليم عفار والطريق الدولي، لقطع أي امدادات لداخل إثيوبيا، أو ربما كما قال قادتهم لتأمين وصول مواد الإغاثة إلى إقليم تيغراي، وهي حجة تبدو ضعيفة إذ ان هذا التكتيك ربما يحقق قطع خطط إمداد أديس ولو مؤقتا، ولكنه لا يعني بالتأكيد تأمين مرور الإغاثة إلى إقليم تيغراي، فهو اولا مرتبط بدولة حليفة لأديس وثانيا يتطلب ذلك السيطرة على كامل الطريق ما يعني السيطرة على كل إقليم عفار وهو ما لا يبدو ممكنا.

فتح التيغراي لجبهة عفار لا يمكن قراءتها بمعزل عن إعادة انتشار قوات الدفاع الاريترية بعد سيطرة قوات تيغراي على الإقليم. فالقوات الاريترية الضاربة التي شاركت في سيطرة الحكومة الفدرالية على الإقليم بعد اعلان رئيس الوزراء أبي احمد حملته العسكرية في نوفمبر الماضي، تعيد انتشارها مجددا في أقصى الجنوب الغربي لارتريا بانتشار ثلاث فرق وقيادة عسكرية متقدمة حاليا في منطقة ام حجر، على مرمى حجر من مدينة الحمرة.

المنطقة الغربية من الحمرة وإلى عبد الرافع لا يمكن أن تغيب عن نظر التيغراي وهم الطامعون في إيجاد منفذ لهم إلى السودان، أقرب النقاط الحدودية إليهم. لكنهم يدركون حجم المخاطرة إذا هم جازفوا بمحاولة السيطرة عليها والوقوع في كماشة القوات الارترية والقوات الأرترية. لذلك اكتفت قوات تيغراي بالمرابطة على بعد نحو 70 كيلو مترا جنوب شرق الحمرة في منطقة عدي رمز، ووضع المنطقة في حالة تهديد والقوات المناوئة في حالة استعداد، بما فيها القوات الأرترية.

اقتراب قوات تيغراي، بتوغلها في إقليم عفار، من المناطق قرب إقليم غرب البحر الأحمر في إريتريا يعني تهديده لميناء مصوع الاستراتيجي، وهو ما سيقض مضجع اسمرا ويربك حساباتها ويضغط عليها لاعادة التفكير في انتشار قواتها في الغرب الأرتري دعما للحكومة المركزية الإثيوبية.

الجبهة الثالثة التي فتحتها قوات تيغراي بإعادة انتشارها هي الي الجنوب، حيث تستهدف مباشرة عاصمة إقليم الامهرا التاريخية ومركز القيادة الغربية للجيش الفدرالي الأثيوبي، قندر. لكنها تجنبت الطريق الاسهل عبر منطقة دانشا، خوفا من وقوعها في فخ الكماشة الإثيوبية الارترية، فالمنطقة الغربية لا تستطيع التوغل فيها لتمركز تلك القوات فيها ولطبيعة سكانها من الامهرا والاولغاييت العدائية معهم. لذلك اختاروا الاقتراب من قندر بعبور اكثر الطرق وعورة من ناحية الشمال الشرقي، ليرابطوا حسب المعلومات على بعد 100 كيلو متر منها. الدخول إلى قندر بطبيعتها المحصنة تمثل مخاطرة كبرى لقوات التيغراي، ولكن وضعها تحت التهديد سيجعل من تحقيق أهداف سياسية ممكنا، وربما ذلك ما دفع بحاكم إقليم امهرا إطلاق نداء لكافة الشباب لحمل السلاح سواء كان سلاحا حكوميا او شخصيا للانخراط في حملة الوجود.

استخدام قوات التيغراي لتكتيك شد الأطراف، جاء بعد ان خابت توقعاتهم في مشاركة الارومو بعمليات عسكرية متزامنة في الجنوب مع عمليات قوات التيغراي التي بسطت فيها سيطرتها على اقليمها. ويبدو انه كان هناك تنسيقا قبل استعادة التيغراي لزمام المبادرة في الإقليم، ولكنه لم يمض إلى نهاياته، ووجد التيغراي أنفسهم مكشوفي الظهر. ولكنه تكتيك قد يقصم ظهر قواتهم اذا لم يحقق غاياته بانخراط القوى المتحاربة في مفاوضات سياسية تقود إلى تسوية مرضية للجميع.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: