أحمد يوسف التاي يكتب: صُنّاع خطاب الكراهية


(1)

كنتُ ولا أزال على يقين بأن ساحتنا السياسية لو أنها كانت خالية من الإسلاميين، والشيوعيين لكانت درجة الغلو وحدة الاستقطاب  والتطرف السياسي أقل مما هي عليه الآن ، ولكان الجنوح إلى الانتقام والتشفي  والإقصاء أقلَّ بكثير في المسرح السياسي الذي يمور بـ المؤامرات والحفر و التخابثالإسلاميون بُرمجوا على كراهية الشيوعيين ، والشيوعيون جُبلوا على كراهية وبُغض الإسلاميين، الطلاب الإسلاميون في المدارس الثانوية والجامعات علموهم أن الشيوعيين ملاحدة كفار لا يمكن التعايش والتصالح معهم وأن إقصاءهم جهاد ، وكذلك الطلاب الشيوعيون علموهم أن الإسلاميين هم أعداء الحداثة والإنسانية والحرية والتطور وأس النفاق والرجعية والفساد وأن الفجور في خصامهم نضال… لم يتعلم كلاهما من قادتهم ورموزهم إدارة الاختلاف والتنوع واحترام الآخر وقبوله بكل اختلافه …ولم يتعلموا أن الوطن للجميع  بلا إقصاء أو عزل أو حجر على أحد… لم يتعلموا أدب الخلاف وضوابطه ولا احترام حرية الاعتقاد وتبني الرؤى والأفكار المختلفة بحرية ، بل تعلموا العنف وفنون إقصاء الآخر وإلغاءه تماماً بمنهج فرعوني خالص : (لا أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبل الرشاد)، فكان ذلك منبع خطاب الكراهية وأصله والذي تناوله المتحدثون من كافة الأحزاب أمس في منبر طيبة برس، لكن بالطبع لا أحد يستطيع التطرق إلى هذه الجزئية، ولكننا نقول للسادة الذين تحدثوا أمس عن انتشار خطاب الكراهية إن خطاب الكراهية صنعه الصراع الأيدولوجي بين الأحزاب اليسارية والأحزاب اليمينية بصورة عامة، وبصورة خاصة الصراع المشتعل بين الإسلاميين والشيوعيين منذ فجر الاستقلال، وهو صراع قديم متجدد أشبه بصراع الوجود والبقاء …         

(2)

الصراع بين اليسار واليمين قديم، والصراع بين الشيوعيين والإسلاميين أقدم ومتجدد وهو الداء اللعين الذي أفضى بصورة مباشرة إلى عدم الاستقرار السياسي في البلاد، ولا شك أن عدم الاستقرار السياسي هو المسؤول الأول عن عدم الاستقرار الاقتصادي والأمني، هذا الصراع الأيدلوجي بين الطرفين المتناقضين سيظل أشبه بحالة مرضية نفسية يصعب معالجتها إلا أن يخرج من أصلاب الطرفين المتصارعين جيل جديد يؤمن بالديمقراطية والسلام الاجتماعي واحترام الاختلاف والتعددية الفكرية والثقافية وقبول الآخر دونما تعصب، وهذا أمر يتطلب مناهج تنظيمية جديدة تُؤسس على قيَّم وطنية خالصة ورموز جديدة منفتحة على الآخر تُلقن الكوادر والطلاب هذه المناهج الجديدة التي تنبذ التعصب وتمجيد الذات الحزبية…

(3)

عندما نقول إن الصراع الأيدلوجي ، والغبائن والمرارات، والميل إلى فش الغبائن وأخذ الثأرات بين الشيوعيين والإسلاميين أمر قديم يقفز إلى أذهاننا فضيحة طرد الحزب الشيوعي من البرلمان في سابقة نسفت كل أسس المنطق والديمقراطية والعدالة، وأسست لبربرية وهمجية وبلطجة سياسية استمرت إلى يومنا هذا خاصة عندما أدرك الناس أن الشاب الذي أساء إلى بيت النبي عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم لا علاقة له بالحزب الشيوعي ، وحتى لو كان ذلك الشاب شيوعياً هل سيحاسب كل الحزب بجريرة  شاب طائش؟…

(4)

عندما استولت الجبهة الإسلامية على السلطة في 30 يونيو تفننت في قتل وتعذيب خصومها اليساريين وخاصة  الشيوعيين ،والآن ما يلقاه رموز الإسلاميين على يد بعض اليساريين في السلطة يتجاوز القانون والمحاكمات العادلة وساحات القضاء إلى الثأر بإطالة أمد الاعتقالات والمصادرات بدون محاكمة ، وكل ذلك يحدث لأسباب ودوافع الصراع الأيدلوجي الذي سبقت الإشارة إليه، ولولاه لما وصلت حدة الاستقطاب والكراهية والعنف في الساحة السياسية إلى هذا الحد البغيض ….. اللهم هذا قسمي فيما أملك.

نبضة أخيرة:

ضع نفسك دائما في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: