اسحق احمد فضل الله يكتب: مصالحة؟…. نعم.. مخادعة؟…. لا


____

أستاذ إسماعيل مكي

اسمك سوداني مع إنك مصري

وسؤالك عما يجري هو سؤال مليون سوداني اليوم..

سؤال عن المصالحة..

وعن معنى الكلمة هذه عند كل أحد

والمعنى ما يرسمه هو / كما تقول/ صورة كلمة مصالحة عند كل أحد

و( كل أحد) تعني أطراف لكل منها تصوره الذي يحمله

ومن الأطراف قحت… والإسلاميون… والبعث… والإمارات والشيوعي وآخرون

والجهات الألف ما تحمله لكلمة ( مصالحة) هو صور ألف..

………

والصور… كل صورة… ما يرسمها هو الدوافع

والدوافع ما يجمعها الآن هو أن كل أحد ينظر ويرى أن الدولة تنهار…

و(تنهار) كلمة تجعل كل أحد… بصورة طبيعية…. يذهب لإيقاف الانهيار ومن المركب التي تحمل الجميع من الغرق

الطبيعي هو هذا

لكن السودان الآن شيء آخر…

وهناك من يعمل بمفهوم (سأوي إلى دولة تعصمني من الماء)

وهناك…. وهناك

لكنا نلتقط ما يصلح لرسم الحال… ونلتقط حمدوك

وحمدوك الآن كلمة تعني جهة ولا تعني فرداً

وجهة حمدوك… مثل الجهات الأخرى.. تنظر إلى ما يجري وتجد…. وتجد…

تجد أن الحديث وكلمة مصالحة كلمة توجه إلى الإسلاميين

وتجد أن الإسلاميين يستقبلون الآن كلمة (مصالحة) بالغربال..

وجهة حمدوك التي تعرف هذا تقول حول أكواب القهوة إن

الإسلاميين جسم واحد.

وإنهم أهل تجربة وإنهم مثقفون

وإن التعامل معهم لا بد له من قراءة هذا

……

والقراءة حول حمدوك وخلف فناجيل القهوة تقول إن

حمدوك الذي تعصر الإمارات أصابعه يبحث تحت العصر هذا عن بديل

بديل يرضي الإمارات التي لا تريد الإسلاميين

ويرضي العامة الذين لا يبيعون الإسلام… كما تطلب الإمارات

ويصل به (بحمدوك) إلى ما يريد… من مصالحة ضخمة بعيداً عن الإسلاميين… إن لم تكن بعيدة عن الإسلام ذاته..

وحمدوك يصلي العيد خلف شيخ طريقة صوفية في إعلان يقول إنه يصالح الشعب المسلم من خلال الطرق الصوفية..

لكن…

الفناجيل حول حمدوك تسخر من الحل هذا… والفناجيل تعرف أن الطرق الصوفية لم يبق لها من الأتباع ما يملأ عشرة من بصات أمبدة

قالوا: الأحداث الآن تثبت هذا… وتثبت أن ما يكشف عن وجود حقيقي الآن هو القبائل في الشرق.. والقبائل هناك إلا تدق نحاسها ضد حمدوك

……

السخرية خلف فناجيل القهوة تقول إن من يحشد الناس الآن لصالح الإسلاميين وضد قحت… هو قحت

وإن الإسلاميين يستخدمون هذا بالذات

……

قالوا

الإسلاميون يستقبلون كلمة مصالحة ويترجمونها ويلحنونها ويجعلونها أجمل أغنية..

ويجعلون الناس الآن تهتز طرباً للأغنية هذه

والأغنية الإسلامية التي هي شيء يغنيه الناس الآن تقول

(مصالحة.. تعني إصلاح القضاء

والقضاء كان حاله شيئاً يكشفه استقالة القاضي الذي كان يحاكم المعتقلين والذي يشيل حال القضاء الآن

والقضاة / بالاستقالة هذه/ يشعرون بعودة الكرامة لهم

والأغنية التي تتحدث عن المصالحة تطلب…. انتخاب رئيس القضاء بواسطة القضاة

والنائب العام مثلها

والأغنية تطلب أن يعود الأمن للأمن

والشرطة للشرطة

والجيش للجيش

قالوا

وهذا وحده (الشعور بالأمن والعدالة) هما فقط ما يعيد للاقتصاد جذوره وحياته

والإسلاميون يستغلون دعوة المصالحة للدعوة لإطلاق سراح المعتقلين

ومحاكمة من لا يطلق

وأن تكون المحاكمات شيئاً ينقل على الهواء مباشرة….

وألا يصادر شيء… أو يعتقل أحد إلا بأمر قضائي معلن

…….

وهذا كله ليس هو ما يقود

ما يقود هو أن

قحت تريد التعامل مع البنك الدولي

والبنك الدولي لا يتعامل إلا مع دول لها هيكل معين

والبنك يجد ما يميز قحت هو أنها لا تتمتع بشيء مما يطلب

وأمريكا مثلها

وأمريكا التي تعيد ترتيب مناطق النفوذ/ وكانت هي من يطلب إبعاد روسيا من الشرق/ أمريكا تريد التعامل مع دولة (ثابتة)

والثبات شيء لا تستطيع قحت ادعاءه

والمعضلة الأكبر هي أن ما يمنع قيام الدولة الثابتة هو أن قحت تعمل ضد قحت..

فالعالم يطلب ويعرف أن قيام الدولة الثابتة لا يكون إلا بالانتخابات

والانتخابات لا تقوم إلا بمجلس تشريعي

وإقامة المجلس التشريعي مهمة تتولاها الآن جهة داخل قحت هي من يهمها تماماً ألا تكون هناك انتخابات…

…….

والسرد ممل لكن ما ينتهي إليه كل شيء هو أن الجميع يرى أن الخيار الآن هو

مصالحة…. وإصلاح يسبق المصالحة

أو…

سقوط في الهاوية…

وحديث مثير يطفو في صدور الناس

والحديث المثير ما يصنعه هو السؤال الذي تصنعه الدهشة والذي هو

قحت… مثل الآخرين ترى الخطر.. وتجد أن الخطر هذا لا يوقفه إلا مصالحة حقيقية….

فلماذا تصر قحت…. أو جهة داخل قحت…. تصر على التشبث والمخادعة والإصرار على البقاء مهما حدث؟

الإجابة كان بعضها يذهب إلى

الشعور بالخوف

الخوف من انتقام الناس من قحت

و..و..

لكننا نستطيع أن نؤكد أن الناس…. الإسلاميون منهم… يقولون إن أشهر كلمة في الإسلام بعد الانتصار كانت هي

: اذهبوا فأنتم الطلقاء

ولا انتقام

ونمضي في الحديث إن بقينا أحياء…

***

بريد

السيد مبارك…

عمدة الجعليين

في الحديث نسمع أنكم مع آخرين قادمون للعزاء في وفاة المرحوم حسن محمد إبراهيم… والد أمير بأمدرمان

ومرحباً بكم

ونلقاكم إن شاء الله

وكما نقول… إن حيينا….

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: