رئيس الوزراء السوداني يبحث مع نظيره الإثيوبي الوضع بالقرن الأفريقي




تلقى رئيس الوزراء السوداني ، عبد الله حمدوك ، بصفته رئيساً لـ(إيقاد)، مكالمة هاتفية من نظيره الإثيوبي ، آبي أحمد ، ضمن اتصالات أخرى مع قادة أفارقة لمناقشة الوضع في منطقة القرن الأفريقي.

 الخرطوم:التغيير

وقالت وكالة السودان للأنباء ـ سونا ، يوم الاثنين ، إن حمدوك شرع بصفته رئيساً لمجموعة دول الإيقاد ، في إجراء عدد من الاتصالات الهاتفية مع رؤساء وقادة دول المنطقة ، وذلك لمناقشة الوضع السياسي في منطقة القرن الأفريقي.

وشملت الاتصالات الهاتفية ، كل من : رئيس جمهورية جيبوتي، إسماعيل عمر قيله ورئيس جمهورية الصومال ، محمد عبد الله فارماجو ، و رئيس جمهورية جنوب السودان ، سلفاكير ميارديت بجانب رئيس الوزراء الإثيوبي ، آبي أحمد.

وبحسب سونا ،فإن اتصالات ت رئيس الوزراء ، ستتواصل مع بقية القادة والرؤساء ، بغرض استكمال المناقشات حول السُبُل الكفيلة بالمساهمة في استقرار المنطقة.

وتشهد منطقة القرن الأفريقي ، منذ عدة أشهر اضطرابات عسكرية جيوسياسية ، يحذر خبراء من أنها قد تقود لانزلاقات خطيرة.

وتحركت الاضطرابات في القرن الأفريقي بصورة حادة ، عقب اندلاع الحرب في إقليم تقراي الإثيوبي ، في نوفمبر الماضي.

وزاد من تفاقم الأوضاع ، إعادة انتشار الجيش السوداني ، في منطقة الفشقة الحدودية التابعة لولاية القضارف شرقي البلاد ، بعد عقدين ونصف من احتلالها إثيوبياً ، حيث تزعم أديس أبابا أن الخرطوم اعتدت على أراضيها.

وشكل ملف سد النهضة ، أحد نقاط التوتر القوية ، بين السودان ومصر وإثيوبيا ،  بجانب الخلافات حول الانتخابات في الصومال ، والتوترات الحدودية بينها وكينيا.

ومع تزايد المخاوف العالمية لازياد حدة التوتر ، سمت الولايات المتحدة الأمريكية قبل عدة أشهر ، مبعوثاً خاصاً للقرن الأفريقي، على أمل إطفاء النزاعات المحتدمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: