السودان يستقبل «3» آلاف لاجئ إثيوبي بيوم واحد




أعلن السودان وصول تدفقات جديدة من اللاجئين الإثيوبيين، هذه المرة قادمين من إقليم أمهرا، ما يؤكد اتساع رقعة الصراع المسلح في الجارة الشرقية.

الخرطوم: التغيير

أعلنت السلطات السودانية، يوم الثلاثاء، وصول ثلاثة آلاف لاجئ إثيوبي إلى ولاية القضارف، شرقيّ البلاد، فقط خلال يوم الإثنين الماضي.

ويتدفق عشرات الآلاف من اللاجئين الإثيوبيين منذ بدأ الصراع في إقليم تيقراي بين الحكومة الفيدرالية وجبهة تحرير الإقليم.

ونقلت وكالة السودان للأنباء (سونا) عن مصدر مطلع، إن قرية تايا بمحلية باسندة، استقبلت ثلاثة الاف لاجئ اثيوبي.

كاشفاً عن أن الرقم المسجل الإثنين، هو الأعلى منذ بدأ موجة اللجوء في نوفمبر العام الماضي.

وشدد المصدر على أن تدفقات اللاجئين نواحي الحدود مستمرة.

وأبان المصدر عن استقبال السلطات السودانية للفارين من الحرب الإثيوبية، وإيوائهم في معسكرات مؤقتة.

مبيناً بأن معظم الواصلين، ينتمون إلى قبائل (الكومنت) من إقليم الأمهرا الإثيوبي.

وتصاعدت وتيرة الصراع في إثيوبيا مؤخراً، وتمدد النزاع إلى أقاليم أخرى على رأسها إقليم أمهرا.

واستعادت جبهة تحرير تيقراي سيطرتها على الإقليم، بعد أشهر من سيطرة الجيش الفيدرالي.

وتقول الجبهة إنها أوقعت هزيمة ثقيلة بالجيش الإثيوبي، وبثت صوراً تشير إلى أسر آلاف العناصر العسكرية الحكومية.

وبدأ القتال في الإقليم، إثر إقامة جبهة تحرير تيقراي لانتخابات بصورة منفردة، في أعقاب رفض رئيس الوزراء آبي أحمد للإستحقاق متذرعاً بجائحة كورونا.

وتحذر وكالات الأمم المتحدة من إمكانية حدوث مجاعة كبرى في إثيوبيا جراء الصراعات المسلحة.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: