والي جنوب دارفور: المستشفيات متردية وتحتاج لإصلاحات جذرية نيالا: محمد المختار عبد الرحمن


قال والي جنوب دارفور موسى مهدي، إن أهداف حكومته الاساسية بسط الأمن وتسهيل المعاش وايقاف نزيف الصراعات القبلية التى استنزفت الوقت والجهد والأموال.
وقال مهدي في مؤتمر صحفي بنيالا، أن تلك الجهود أثمرت حلولا وتعايشا سلميا وانهم اتخذوا ثلاث محاور لحل المشكلات وتتمثل فى  التدخلات السريعة اللازمة للحد من توسع الصراع، بجانب إعداد قوات مشتركة لبسط الأمن والفصل بين المتحاربين، والدبلوماسية الشعبية وتفعيل دور الإدارات الأهلية.
وحول الوضع الأمني عموما أكد مهدي، أن الاستقرار والهدوء يعمان اطراف الولاية ، موضحا إيقاف استخدام الذخائر والألعاب النارية أيام العيد.
وأضاف: “دعمنا الشرطة بعربات من خارج أموال الولاية ولدينا اتفاق بين حكومة الولاية ووزارة الداخلية بمساهمة كل طرف بمبلغ مائة مليون جنيه لتوفير المزيد من العربات والدوشكات”.

وفى معرض حديثه عن البنى التحتية قال إنه تمَّ سفلتة 2 كلم داخل السوق وهناك دراسة لثلاثة كبارى هى كبري المالية والجير والفنية ، وتم التعاقد مع شركة جِياد لسفلتة عدد 15 طريق بمدينة نيالا ، وأضاف قائلا “طريق نيالا الفاشر، نيالا قريضة برام ، نيالا عد الفرسان ، نيالا تلس هي إلتزامات إتحادية).
وذكر أن ملف المياه يعدّ واحدة من المعضلات الكبرى التى تواجه ولاية جنوب دارفور، وقال إن مشاكل المياه تم معالجة أجزاء منها واستئناف العمل لتنفيذ مشروع مياه نيالا من حوض البقارة بقريضة ، وتركيب طلمبات طاقة شمسية بتكلفة 59237205 بالإضافة إلي مشروع مياه مدينة كاس سيتم تسلمه الاسبوع القادم.

وتابع: “تم التصديق لتوصيل مياه للاحياء الشمالية بمدينة نيالا بمبلغ 120000000 ج ، وإنشاء شبكة مياه مدينة رهيد البردي وتم تسليم المبلغ للجهات المنفذة ، وصيانة العديد من الدوانكي”.
كما نوه مهدي، إلى الجهود التى تبذلها وزارة التربية والتعليم لاستقرار العام الدراسي ، وأعلن إنشاء عدد من المدارس الإبتدائية في كلٍ من ديري ، أبو حراز وكتيلا ودعم الرغيف حتي يتمكن الطالب من الحصول علي الوجبة المدرسية بأقل تكاليف.
وأكد مهدي، أن الزراعة حظيت والموسم الزراعى باهتمام كبير لما لها من أهمية وأنها الاقتصاد الذى تعتمد عليه الولاية وبين دور وأهمية وزارة الزراعة والجهود لتأمين الموسم الزراعي وتحقيق نجاحات وصولا إلي الاكتفاء الذاتي وعدم المساس بالمخزون الإستراتيجي.
وأوضح أن استعداد للموسم الزراعى تم بصيانة الآليات التابعة لوزارة الزراعة بتكلفة إجمالية 12000000 جنيه ، وأنهم طالبوا بالتقاوى منذ وقت مبكر ولكنها وصلت متأخرة جدا وتم التنسيق مع وزارة الزراعة للشروع في إنتاجها محلياً، ونوه إلى ارتياح مواطني الولاية في الموسم الزراعي المنصرم واصفين اياه بانه من أفضل المواسم الزراعية.

وتحدث الوالى عن دور الرياضة في المجتمع وقال إن الرياضة لم تعد لعب ولهو كما يراها البعض بل إنها دبلوماسية شعبية) ، وأكد دعم ومساندة للفِرق الكبيرة التي تحقق إنجازات للولاية ، وتم دعم المريخ 3000000 ج، حي الوادي 3800000 ج، الساهر 100000ج ، الإسعاف 225900ج ، كرري 700000 ج، الجوهرة 500000ج .
وتعهد بتكملة استاد نيالا ليتوافق مع المعايير الأفريقية، بالإضافة إلي التعهد بتكملة مسرح البحير وأسدي الشكر للولاة السابقين الذين تعاقبوا علي حكومة الولاية.
وذكر مهدي أن أن المستشفيات متردية وتحتاج لإصلاحات جذرية وانه تم الإيفاء بمتطلبات الأطباء ودعم الميزات وتوفير عربة للحوادث ومولدات كهربائية لضمان استمرار الخدمة حال قطوعات التيار الكهربائى ، وثمن جهود الأطباء.
وأكمل: “حصلنا على دعم قدره 350000000 جنيها لتكملة مستشفى النساء والتوليد وتم دفع 177000000ج للشركة المنفذة وتوريد باقي المبلغ في وزارة المالية”.

وأضاف (من خلال العلاقات مع المنظمات والصليب الدولي تمكنا من توفير أجهزة ومعدات بقيمة 7000000 دولار لمستشفى النساء والتوليد ولكنه مرهون بتكملة بناء المستشفى).

وثمن الوالي دور المستشفى التخصصي في معالجة مصابي المسالك البولية والعظام وأكد أن هنالك عطاء بمبلغ 203000000ج لبناء طابق ثالث بالمستشفى، وقال (من واقع زيارتي لمركز غسيل الكلي بالمستشفى التخصصي وقفت على الاحتياجات العاجلة وتم حل كل المشكلات مثل توفير عربة ، صيانة المعدات والمشاكل المالية).
واستكمل: (عبّر العاملون بالمركز عن ارتياحهم الشديد للزيارة وقالوا أنه منذ تأسيس المركز لم يزرهم والي ).
وحيا الوالى الدكتور شوقار مدير المستشفى وكل العاملين بالمركز وقال ان هذه الجهود تحتاج إلي احتفالية. وقال إن هنالك مشروع لتوطين جراحة المخ والأعصاب بالولاية . وحول مشروع التغطية الشاملة أشار لدور منظمتي اليونسيف والصحة العالمية بتوفير 13 مركز ووحدة صحية.
وفي إطار الخطة العامة لتأهيل المستشفيات الريفية قال الوالى تم توفير مبلغ 100000000ج من خارج موارد الولاية وقد تم تأهيل عدد من المستشفيات في كل من مستشفى رهيد البردي ومستشفى عد الفرسان ومستشفى برام الريفي ومستشفى كتيلا ومستشفى كبم.
وأضاف: “ذكر الإنجازات ليس للمنّ على المواطنين وقد جئت خادماً لمواطن جنوب دارفور”.
من جهتها، وأشارت مدير عام وزارة المالية  د. أمانى مهدى خليل إلى أن اشكالية اضراب الأطباء بالمستشفى التخصصى جاءت نتيجة لرفض الأطباء نقل المحاسبة بالمستشفى وهو إجراء روتيني يتم خاصة ان المحاسبة قد أمضت عدة سنوات تعمل بالمستشفى ولكن تم تصعيد الرفض للدخول فى إضراب والتوقف عن العمل الذى جاء على حساب المرضى المراجعين والمنومين بالمستشفى رغم تدخل عدة أطراف لمعالجة الازمة.
من جهة أخرى قال مدير عام وزارة التربية والتعليم عبد العال صالح، إن العملية التعليمية تشهد استقرارا رغم التوقف الذى تم خلال العام الدراسى ، وقال ان مسألة المرحلة المتوسطة أصبحت واقعا ولكنها تبدأ بالتدرج وتكتمل بالعام الدراسى 2023/2024 وخلال هذه الفترة سيتم الفصل الكامل لمدارس المرحلة المتوسطة وقد تم إعداد المنهج الدراسي للصف الأول الذى ينطلق مع بداية العام الدراسى الجديد.
وأكد عبد العال أن جهودا كبيرة تبذل من أجل استقرار التعليم وتهيئة البيئة المدرسية وبشر ببناء العديد من المدارس وصيانة الفصول والسعى لتوفير الاجلاس ووجبة الفطور للطالب.
وعن مجانية التعليم الكامل اشار ان ذلك سيتم بالتدرج ولكن الطلاب الجدد من هذا العام سيتم قبولهم مجانا بدون رسوم.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: