الشيوعي السوداني والحراك الديمقراطي المنشود


عندما قررت الكتابة عن الحزب الشيوعي السوداني تذكرت الدكتور زكريا ابراهيم الذي درسنا الفلسفة في جامعة القاهرة بالخرطوم ونقده لأسلوب أحد أساتذة الفلسفة في تناوله للشيوعية، كأنه يقسم قائلاً “والله العظيم أنا ما شيوعي”، ربما لما ترسب في وجدان البعض من مخلفات الدعاية المعادية للشيوعية.

*رغم فشل التجربة السوفييتية وتراجع المد الشيوعي في العالم، ظلت الأحزاب الشيوعية في كثير من بلاد العالم تطرح رؤاها وخططها لإقامة مجتمات الكفاية والعدل.

*الحزب الشيوعي السوداني رغم تمسكه بالماركسية اجتهد – قبل سقوط النموذج السوفييتي – في أن يكون حزباً سودانياً، واستطاع في مرحلة سابقة كسب ثقة العمال والمزارعين وقطاع عريض من المثقفين، لكنه تعرّض لهزات سياسية أشهرها تداعيات المحاولة الانقلابية في ١٩يوليو١٩٧١م .. كما لم يسلم الحزب الشيوعي السوداني من تداعيات الخلاف السوفييتي الصيني، ومن خلافات .. لاحقة لكنه ظل متماسكاً ومبادراً ومشاركاً في الساحة السودانية.

*دون تدخل في شؤونه الداخلية لابد من القول إنه لم يسلم من أمراض الأحزاب السياسية السودانية التاريخية التي أثرت سلباً في بذله الفكري والسياسي وحيويته التنظيمية، خاصة بعد وفاة سكرتيره العام السابق محمد إبراهيم نقد.

* دارت معركة في غير معترك قبل سنوات عقب ما أعلن من قرار نسب للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني بفصل الشفيع خضر أحد أبرز الشيوعيين الناشطين في الساحتين السياسية والفكرية.

* أعرف أنه ليس من حقي التدخل في شؤون الحزب الشيوعي السوداني الداخلية لكن من باب الحرص على إحياء الحراك السياسي الديمقراطي وسط كل الأحزاب السياسية الجماهيرية أرى أنه من مصلحة الحزب الشيوعي طي ملف هذه المعركة المصطنعة داخل المؤتمر السادس للحزب، ومعالجة شأن الخلافات – الطبيعية – داخل الإطار التنظيمي ديمقراطيا.

*وسط هذه “الدغمسة” السياسية المتعمدة ، الحراك المسموم من أحزاب التوالي وأحزاب الفكة التي لاوزن لها ولا طعم ولا رائحة ولا أثر والجلاكات المسلحة المسيسة لابد من الحفاظ على تماسك الأحزاب السياسية الجماهيرية، والعمل على معالجة مشاكلها التنظيمية ديمقراطياً بلا وصاية أبوية مسبقة.

*الحزب الشيوعي السوداني يكتسب أهمية خاصة في المرحلة المرجوة التي نطمح في أن تكون ساحة رحيبة للتنافس السلمي الديمقراطي، خاصة وأنه يملك رؤية مختلفة قادرة على إحداث عصف ذهني إيجابي يسهم في دفع التغيير المنشود نحو آفاق أرحب من الديمقراطية والعدالة والسلام المجتمعي الشامل، بدلاً من هذه المواقف السالبة المربكة التي اتخذها بعد نجاح ثورة ديسمبر الشعبية.

نورالدين مدني ابو الحسن
صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: