سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع 


(1)

لم أجد تفسيراً واضحاً لاهتمامي بكل ما هو معتق وقديم.. ينتابني حنين خاص للأماكن الأثرية.. والصور التاريخية والأغاني القديمة.. لذلك تجدني أكثر حرصا على التواجد في المجموعات الإسفيرية التي تهتم بالتواريخ والصور والذكريات وما إلى ذلك.. واحتفظ بمكتبة خاصة على اللاب توب تحوي عددا كبيراً من الصور التاريخية.. ولعلي لاحظت أن معظم من أحتفظ بظهورهم القاسم المشترك بينهم هو الأناقة وحسن المظهر.. كلهم بلا استثناء أناس في منتهى الجمال.. ومن أراد أن يتأكد من ذلك عليه الكتابة على مؤشر البحث جوجل اسم عميد الفن الراحل (أحمد المصطفى).. ثم يتأمل كل الصور.. حينها سيجد فناناً بالمعنى الأشمل لكلمة فنان.. أناقة في كل التفاصيل وهيبة مع البساطة.. لذلك فمن الطبيعي والبديهي أن يتغير مفهوم الفنان عند الشعب السوداني تأسيسًا على جمالية أحمد المصطفى من حيث المظهر والجوهر.. وتتلاشى تدريجيًا كلمة (صائع أو صعلوك) وتحل محلها كلمة (أستاذ).. ذلك هو البناء الأخلاقي لأحمد المصطفى وكل جيله..

(2)

كان أحمد المصطفى وإبراهيم الكاشف وعثمان حسين وحسن عطية نماذج أخلاقية قبل أن يكونوا فنانين لهم إرثهم الغنائي الكبير الذي أثر على معظم الأجيال التي أعقبتهم كوردي ومحمد الأمين وأبوعركي البخيت وغيرهم من الأفذاذ نتوقف عندهم على سبيل المثال وليس الحصر.. وواقع الأمر والراهن يقول إن ذلك البناء الأخلاقي انهار وانحسرت القيمة المجتمعية للفنان.. وتهاوت إلى الحضيض تلك الصورة الجميلة التي أسس لها الفنانون الأوائل..

(3)

ولعلي هنا تحديداً أتوقف في النظرة المجتمعية (للفنانة).. فهل هي نظرة على ما يرام وفيها تقدير؟ والإجابة تبدو بسيطة وفي متناول اليد.. لأن معظمهن الآن يؤكدن ذلك من خلال السلوك العام والتقليعات التي لا تشبه المجتمع السوداني المحافظ.. وكل الفنانات الموجودات واللائي ينشطن في الساحة الفنية الآن لا يوجد نموذج مقارب بينهن وحنان النيل وأسرار بابكر.. لذلك يتم التعرض لهن (بالتحرش) الجسدي واللفظي كما ألحظ ذلك في التعليقات على الفيس بوك حينما تنشر أي فنانة صورا القصد منها الإثارة ومخاطبة الغرائز.. ولكن يبقى الأهم مخاطبة الدواخل بخطاب غنائي محترم وليس بإظهار المحاسن من صدر متكور وأرجل عارية.

(4)

توقفت خلال شهر رمضان المنصرم عند بعض الأخطاء التي وقع فيها الأستاذ الكبير السر قدور بتقديمه معلومات لا تتسم بالدقة عبر برنامج أغاني وأغاني الذي يتمتع بقاعدة مشاهدة عالية وتقديم أي معلومة خاطئة يساهم في بناء جيل بلا قاعدة صحيحة من المعلومات.. وذلك له تأثيره على المدى البعيد والقريب.. ولكن في الحقيقة أنا لا (أترصد) رجلاً بقامة السر قدور ولا ينبغي لي ذلك من باب التأدب أمام ما قدم لهذا الشعب..

ويعتبر السر قدور من أبرز شعراء الأغنية وله أغنيات معروفة من التي رددها كبار المطربين السودانيين ومثالاً لا حصراً من أشهر أغنياته الخالدة: (الشوق والريد) (يا صغير) (أرض الخير) للكاشف  و(ياريت) (قمر باين) (نسيم شبال) (عيونك فيها شي يحير) (الريد يجمع يفرق) لكمال ترباس وأغنية (حبيبي نحنا اتلاقينا مرة) للعاقب محمد حسن.. وأغنية (كل البينا بقى حكاية) لصلاح محمد عيسى.. وأغنية (أحلى البنات) لصلاح بن البادية وغيرها من الروائع.. وما يقدمه عبر أغاني وأغاني تاريخ جمالي يحسب له.. وما يقوم به هو جهد بشري قابل للأخطاء والنسيان.. وإن كانت هنالك أخطاء فذلك تتحمل قناة النيل الأزرق التي أهملت وجود الباحث البرامجي الحصيف والحريف.

(5)

لا أظن بأن هناك كاتباً فنياً أو مهتماً بالنقد الفني لم يتحسر على الغياب القسري للفنانة المختلفة والمدهشة أسرار بابكر.. ليس الكتاب الفنيون وحدهم وإنما جميع قطاعات هذا الشعب (المحروق) والذي تم رفع الدعم عنه ليزداد احتراقاً على احتراقه المزمن.. كلنا افتقدنا أسرار بابكر والتي قلنا من قبل بأنها أخذت معها مفاتيح وأسرار الغناء الجميل والأداء المبهر الذي يجعلك أسير ما تررده.

كانت أسرار بابكر بمثابة دفقة ضوء في نفق الغناء المعتم.. شكلت حضوراً بديعاً رغم قصر فترة تواجدها في الوسط الفني والغنائي تحديداً.. ولعل انسحاب أسرار بابكر جعلنا نتحسر كثيراً على فقدان فنانة فرضت وجودها وأصبحت (مدرسة أدائية).. وذلك بفضل قدراتها الصوتية الفذة والخارقة والتي صقلتها بالعلم من خلال كلية الموسيقى.. وهي نموذج باذخ لاشتراكية (الموهبة والعلم) فكان الناتج فنانة بكل ما تحمل الكلمة من مبنى ومعنى.

صحيح أن أسرار بابكر انسحبت من الساحة الفنية، ولكن هذا لا لم يمنع أن نتذكرها.. وتبدو المفارقة غريبة ومستغربة حينما يكون (الغياب) أفضل من (الحضور).. وأسرار أكدت ذلك واقعاً محسوساً وملموساً ولم تترك لنا خيارات سوى أن نتوقف عندها (بالذكرى الطيبة) هي والفنانة القامة (حنان النيل).. وكلاهما يشكل غياباً أفضل من حضور الكثيرات اللائي يمارسن الهرج والفوضى الفنية ـ في حد جاب سيرة إيمان لندن.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: