الخرطوم تحذر من ظهور تماسيح وثعابين والدفاع المدني يطمئن




حذّرت سلطات العاصمة السودانية الخرطوم، من ظهور تماسيح متوحشة وثعابين قاتلة بعد ارتفاع مناسيب النيل الأزرق، فيما طمأن المجلس الأعلى للدفاع المدني بأن الأوضاع تحت السيطرة.

الخرطوم: التغيير

أعلن المجلس القومي للدفاع المدني السودانية، أن الإدارة العامة للدفاع المدني على درجة قصوى من الاستعداد والجاهزية لمجابهة تداعيات موسم الخريف، وللتصدي والتدخل السريع عند حدوث اي طارئ، وأكد أن الوضع مطمئن.

فيما حذّر مدير دائرة الدفاع المدني ولاية الخرطوم اللواء شرطة عثمان العطا، المواطنين بعدم الاقتراب من النيل والسباحة فيه لوصول النيل لمرحلة الفيضان بسبب ارتفاع مناسيب النيل الأزرق.

منع حركة القوارب

ونبه العطا لخطورة ذلك خصوصاً بعد ظهور بعض التماسيح المتوحشة والثعابين القاتلة مما يعرض حياة المواطنين للخطر والموت.

وحذّر العطا بحسب المكتب الصحفي للشرطة، من تحرك المواعين النهرية والقوارب على مياه النيل.

وأكد أن كل من يخالف هذه الأوامر والتعليمات ستتخذ في مواجهته إجراءات قانونية صارمة.

موقف الأمطار

وفي الأثناء، أكد المتحدث الإعلامي باسم المجلس القومي للدفاع المدني العميد شرطة عبد الجليل عبد الرحيم عبد الرحمن، انتشار قوات الدفاع المدني على طول امتداد الشريط النيلي ومتابعة تطورات الموقف لحظة بلحظة لينعم المواطن بالأمن والاستقرار.

ونوه العميد عبد الجليل إلى هطول أمطار غزيرة إلى متوسطة مصحوبة برياح خفيفة بولاية النيل الأزرق، وخفيفة في ولايات جنوب كردفان والنيل الأبيض.

بينما كانت هنالك أمطار غزيرة بولايات دارفور وشمال كردفان تحديداً في محلية أم روابة دون حدوث خسائر في الأرواح والممتلكات.

وذكر أن منسوب  النيل الأزرق في محطة ود مدني سجل (18.39) متراً.

بينما سجل بمحطة ود العباس بولاية سنار (16.20) متراً بزيادة (42) سم عن الأمس.

وأشار إلى هطول أمطار خفيفة في جميع محليات الولاية ما عدا أمطار غزيرة بمحلية الدالي والمزموم مصحوبة برياح متوسطة السرعة من دون خسائر في الأرواح والممتلكات.

وسجل نهر النيل الرئيس اليوم (14.92) متراً بارتفاع (50) سم عن الأمس، كما  سجل نهر عطبرة (14.52) مترأ بارتفاع (70) سم عن الأمس.

ولاية الخرطوم

وبشأن ولاية الخرطوم قال العميد عبد الجليل إن غرفة المعلومات لم تسجل أي حوادث في الأرواح والممتلكات.

وأعلن تدشين أربعة ارتكازات نيلية بمحليات الخرطوم، بحري، وأم درمان.

وأشار إلى أن الغرفة تعمل بتنسيق تام مع جميع الجهات ذات الصلة على مدار الـ(24) ساعة.

وقال إنه برغم الارتفاع التدريجي في مناسيب النيل بصورة متسارعة إلا أن الوضع مطمئن للغاية.

وأوضح أنه رغم ارتفاع المناسيب إلا أنها أقل حتى الآن من نسبة العام الماضي في نفس التاريخ، وأن الاستعدادات لفيضان هذا العام أفضل بكثير من السابق.

لكنه عاد وحذر المواطنين لأخذ الحيطة والحذر، والابتعاد عن الشريط النيلي وعن مجاري السيول وتجمعات المياه خصوصاً في ظل التقارير الفنية الواردة من وحدة الإنذار المبكر بالهيئة العامة للأرصاد الجوية التي تفيد بأن هنالك زيادات كبيرة في مناسيب النيل على مستوى جميع المحطات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: