خبير في العلاقات الدولية يشيد بمواقف روسيا المساندة للسودان في المحافل الدولية



الخرطوم :الوطن
أشاد الدكتور أحمد حسن الخبير في العلاقات الدولية والخبير والمحلل السياسي بمواقف روسيا القوية والمساندة للسودان في المحافل الدولية لاسيما مجلس الامن مؤكدا انه لولا هذه المواقف الروسية لاستفرد أعداء السودان به من داخل مجلس الامن الدولي ولاصدروا مزيد من القرارات الاممية تحت الفصل السابع تمهيدا للسيطرة عليه وعلى موارده وجعله رهينة لدي قوي بعينها. وقال الدكتور أحمد ان روسيا هددت مرارا وتكرارا باستخدام حق النقض (الفيتو) ضد قرارات اعدتها بريطانيا والولايات المتحدة ضد السودان اذا لم تتم إعادة صياغتها بما يخدم المصالح الوطنية السودانية العليا وان تعمل القرارات الاممية على تعضيد وتقوية السلام والامن والاستقرار ووحدة السودان. واشاد حسن بصورة خاصة بالموقف الروسي في مجلس الامن لدي مناقشة خروج اليوناميد مؤكدا ان الموقف الروسي اتسق تماما مع الموقف والقرار السوداني الداعي لخروج هذه القوات بعد شيوع السلام في دارفور وتوقيع إتفاق جوبا للسلام ووصول القوى الموقعة عليه للسودان وتشكيل حكومة جديدة منوها الي ان هناك دول دائمة العضوية في مجلس الامن كانت تسعى وتعمل لبقاء هذه القوات في دارفور رغم انتفاء أسباب وجودها في الإقليم موضحا ان روسيا لديها مواقف ثابتة وبناءة تجاه السودان وذلك بالتأكيد على منح السودانيين فرص متعددة للحوار فيما بينهم قبل أي تدخل اممي. واشار الدكتور أحمد حسن للموقف الروسي الواضح في مجلس الامن مؤخرا بمنح الاولوية لحل المشاكل الاقتصادية السودانية مؤكدا انه موقف أحرج كثير من الدول الأخرى التي تتحدث عن مساعدة السودان وفي الواقع لاتقدم له أي مساعدات اقتصادية تمكنه من الخروج من الازمات التي يعيشها منوها الي ان هذه الدول تسعى للسيطرة على موارد السودان بوضع اليد ودون ان تقدم اي شيئ في المقابل وان الموقف الروسي قام بتعريتهم أمام الرأي العام السوداني.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: