التعايشي: الحرب جعلت خطاب الكراهية وازدراء الآخر يجد طريقه للمجتمع


الخرطوم- الصيحة
أكد عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي، ضرورة تبني منهج تربوي وتعليمي ينشئ الأجيال الجديدة على قيم صالحة للتعايُش، ويُعزِّز من ثقافة الاعتراف بالآخر وذلك لمُناهضة خطاب الكراهية. وشدّد على ضرورة سَن تشريعات جديدة تتجاوز قوانين الصحافة والإعلام، وأوضح أنّ هذه التشريعات تمنح الحق في التعبير وتمنع أيِّ شكلٍ من أشكال الترويج لخطاب الكراهية وازدراء الآخر.
وقال التعايشي خلال مخاطبته، ختام ورشة تأهيل الإعلام الولائي لمناهضة خطاب الكراهية التي نظّمتها مؤسسة طيبة برس مساء الخميس، إن السودان كدولة خرج من حرب أهلية طويلة جعلت ظواهر مثل خطاب الكراهية وازدراء الآخر تجد طريقها نحو المجتمع، وأضاف أن الاعتراف بهذه الظواهر يعد المدخل السليم لمعالجتها، وتابع بأن هذه الظواهر ليست مرتبطة بالسودان فحسب بل بكل العالم. ودعا التعايشي لضرورة تبني منهج وطني متفق عليه يعمل على تسجيل مُدوِّنات التاريخ السياسي والثقافي والاجتماعي في السودان قديماً وحديثاً حتى نستطيع إزالة الشوائب التي لحقت بالتاريخ، وأكّد ضرورة تعزيز ثورة الوعي والتنوير لمُحاربة خطاب الكراهية والعنف السياسي والاجتماعي وسط المجتمع.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: