سامنثا باور: الولايات المتحدة مع نظام ديموقراطي بقيادة المدنيين في السودان




بدأت المديرة التنفيذية للوكالة الامريكية للتنمية الدولية (المعونة)، زيارة إلى السودان، لبحث تعزيز الشراكة بين البلدين.

الخرطوم: التغيير

أعلنت المديرة التنفيذية للوكالة الامريكية للتنمية الدولية، سامنثا باور، يوم السبت، من إقليم دارفور، مساندة بلادها لقيام نظام ديمقراطي، يقوده المدنيون بالسودان.

وبدت المسؤولة الأمريكية، يوم السبت، زيارة إلى السودان، لبحث سبل تعزيز الشراكة بين البلدين، والمساعدة في إدماج الخرطوم في الاقتصاد العالمي.

واستهلت باور زيارتها للسودان، من عاصمة إقليم دارفور، مدينة الفاشر، غربيِّ البلاد.

وأجرت باور في دارفور، مباحثات مع والي شمال دارفور نمر محمد عبد الرحمن، تناولت تطورات الأوضاع بالولاية.

وعبرت باور عن دهشتها بالثورة السودانية، الملهمة لشعوب العالم (حد تعبيرها).

وقالت: “حين زرت السودان في عام 2004، للتقصي حول الابادة الجماعية في دارفور والتي نفذها نظام كان يبدو ان قبضته في السلطة لن تتزعزع”.

وأضافت: “لم اتخيل حينها أنّ السودان سيتمكن في يوم من الأيام أن يصبح نموذجاً ملهماً للعالم، بأنه لا يوجد اي زعيم عصي على إرادة الشعب أن تطيح به”.

وأطاحت ثورة شعبية بنظام الجنرال عمر البشير الديكتاتوري في أبريل 2019، عقب ثلاثة عقود قضاها في سد الحكم.

وللتفريق بين الحقبتين، تابعت: “لقد وصلت اليوم الى السودان وهي دولة تسعي لقيام نظام ديمقراطي يقوده المدنيون بعد أن أزال الشعب السوداني الشجاع النظام الدكتاتوري من الحكم”.

وتعهدت باور بنقل إصرار الشعب السوداني على التحول للديموقراطية رغم الصعوبات الاقتصادية التي يعانيها الأهالي.

وتتضمن زيارة باور لقاءات مع القادة الحكوميين، ومنظمات المجتمع المدني، لاستكشاف سبل تعزيز الشراكة الأمريكية السودانية.

يشار إلى أن زيارة باور التي بدات في السودان اليوم ستستمر حتى الرابع من اغسطس المقبل، تعقبها بزيارة إلى إثيوبيا.

وكانت الوكالة الامريكية للتنمية الدولية قالت في بيان صحفي، إن باور ستتناول في زيارتها للسودان تعزيز شراكة الحكومة الأمريكية مع القادة السودانيين،  واستكشاف سبل توسعة دعم الوكالة للفترة الإنتقالية الديمقراطية في السودان بقيادة مدنية.

وقال البيان إن باور ستلتقي بالقيادات السودانية وستركز في خطابها مع السلطات السودانية على تناول الوضع الإنتقالي الواعد والهش، وستؤكد على الدور الأساسي للمجتمع المدني، وعلى دور وسائل الإعلام المستقل، والشعب السوداني الشجاع الذي ثار من أجل الحرية.

واضاف البيان إن جدول باور يتضمن لقاءاً مع رئيس الوزراء د.عبد الله حمدوك ورئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان ومسؤولين آخرين في الحكومة الإنتقالية.

وقالت الوكالة إن السيدة باور ستلتقي باللاجئين الإثيوبيين في السودان من الذين فروا مؤخراً “من الصراع والفظائع في منطقة تيغراي”.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: