ترحيب سوداني بالمبادرة الجزائرية لحل خلافات سد النهضة




أكدت وزيرة الخارجية السودانية، أن المبادرة الجزائرية حول سد النهضة تتوافق مع المادة (10) من إعلان المبادئ الموقع في الخرطوم.

الخرطوم: التغيير

رحب السودان بالمبادرة التي طرحتها الجزائر لإيجاد حل لأزمة سد النهضة الإثيوبي، والتي تتمثل في عقد لقاء مباشر بين الدول الثلاث للتوصل إلى اتفاق.

ووصل إلى العاصمة الخرطوم الجمعة، وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، في زيارة من المُقرّر ان تستغرق يومين.

والتقى الوزير الجزائري خلال الزيارة كل من رئيس مجلس السيادة الإنتقالي عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، بجانب وزيرة الخارجية مريم الصادق المهدي.

واستعرض تلك اللقاءت المبادرة المقدمة من الجزائر  لحل الخلاف بين السودان ومصر وأثيوبيا حول ملف سد النهضة.

وتتضمن المبادرة الجزائرية عقد لقاء مباشر بين قادة الدول الثلاث.

وأوضحت وزيرة الخارجية  السودانية مريم الصادق المهدي، في تصريحات صحفية، أن القيادة السودانية رحبت بالمبادرة الجزائرية.

وأشارت إلى أن المبادرة الجزائرية تأتي متوافقة مع المادة (10) من إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث معنية بالخرطوم.

وقالت الوزيرة إن لقاءات الوزير الجزائري بحثت العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطويرها في مختلف المجالات وفق أولويات ومصفوفة زمنية يتم الإتفاق عليها.

وأشارت إلى أنها استعرضت الملف الليبي ودور دول الجوار وتعاونها في إستتباب الأمن والسلام والإستقرار في ليبيا.

من جانبه تطرق وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، إلى لقاءاته مع رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء ووزيرة الخارجية.

وقال إنه جرى خلالها تقييم لسنوات من العلاقات الثنائية بين البلدين بالتركيز على التحديات الحالية ومساهمة البلدين فى مواجهتها.

بجانب فتح آفاق جديدة ورحبة للشراكة السودانية الجزائرية، وتنسيق مواقف البلدين في المحيطين الأفريقي والعربي.

وأكد العمامرة أن البلدين اتفقا على العمل خلال الفترة القادمة لإحداث نقلة نوعية في العلاقات الثنائية بين البلدين.

بالإضافة للمساهمة النوعية والطموحة في حل بعض المشاكل المطروحة فى المنطقة وفي العلاقات بين الدول صديقة لكل من الجزائر والسودان.

وأوضح العمامرة أن هناك تطابق في وجهات النظر في العديد من القضايا ذات الإهتمام المشترك.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: