سامانثا باور: لمست التغيير والأمل في الشارع السوداني رغم الظروف


 

الخرطوم- الصيحة

قدّم رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، للمديرة التنفيذية للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية د. سامانثا باور، استعراضاً لتعقيدات الانتقال وشرحاً لمبادرته (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال – الطريق إلى الأمام) وأولوياتها السبع.

والتقى حمدوك، سامانثا والوفد المرافق لها، بمكتبه بمجلس الوزراء بحضور وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، ووزيرة الخارجية د. مريم الصادق المهدي، ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي د. جبريل إبراهيم، بجانب القائم بأعمال السفارة الأمريكية في السودان برايان شوكان.

ورحّب حمدوك بزيارة الوفد، وأعرب عن شكره لأمريكا حكومةً وشعباً على دعمهم للسودان في هذه المرحلة التاريخية من التحول نحو تأسيس نظام ديمقراطي راسخ وتحقيق السلام الشامل وتطبيق اتفاق جوبا لسلام السودان.

وتناول اللقاء، التعاون التنموي والإنساني في ظل العلاقات السودانية الأمريكية المتطورة، والتي ترغب الحكومة الأمريكية التركيز عليها كاستراتيجية للاستقرار والنمو في السودان، وبما يعزز التعاون بما يخدم مصالح الشعبين المشتركة. وتطرّق اللقاء للدعم الأمريكي المقترح للسودان البالغ (700) مليون دولار والذي سيتم توظيفه على الأولويات التنموية للحكومة. واستعرض اللقاء، جهود تنفيذ اتفاق السلام والترتيبات الأمنية والدور المُرتقب لوكالة التنمية، والمُساعدات الأمريكية التي يُمكن تقديمها.

من جانبها، عبّرت سامانثا باور عن سعادتها بزيارة السودان في هذا الوقت المهم، وقالت إنها لمست التغيير والأمل في الشارع السوداني رغم الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

أضف تعليق