والي غرب كردفان: نمتلك الأدلة بضلوع عناصر النظام البائد في الأحداث


 

الخرطوم- الفولة: فاطمة علي

أكّد والي غرب كردفان، رئيس لجنة الأمن بالولاية حماد عبد الرحمن صالح، هدوء الأحوال الأمنية بجميع المحليات خاصةً منطقة جبل الشايب المتنازع عليها بين محليتي السنوط والنهود والتي شهدت أحداثاً مؤسفة مؤخراً بين بعض مكونات قبيلتي الحمر والمسيرية الزرق راح ضحيتها قتلى وجرحى.

واتهم الوالي، عناصر من فلول النظام البائد بالضلوع في الأحداث، وقال في تصريح، لدينا أدلة تثبت ذلك. وأضاف أن الأجهزة الأمنية ستلاحق مروجي الفتنة والمتورطين في الأحداث وتقديمهم للعدالة، وقطع بعدم التهاون والمجاملة في فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون .وحذّر ناشري الشائعات من دعاة الفتنة بأن الأجهزة الأمنية ستكون لهم بالمرصاد، وقال: لن نجامل في ذلك. ونفى وجود أي حشود من الطرفين بمنطقة النزاع. واستعجل الوالي لجنة (6 + 6) المحايدة التي تم تكوينها من وزارة الدفاع والحكم الاتحادي ووصلت الولاية مؤخراً وقامت بترسيم الحدود بين محليتي السنوط والنهود، بإعلان نتيجة الترسيم .وأكد أن النتيجة التي ستعلن ستكون مُرضية للطرفين حسب ما هو متفق عليه مسبقاً، وقال إنها ستكون حدوداً إدارية فقط، ومن حق أي مواطن راعياً كان أو مزارعاً أن يتجول فيها كما يشاء باعتباره مواطناً بالولاية. وأثنى على دور القوات المشتركة المعنية بحفظ الأمن، والإدارة الأهلية والمجلس الأعلى للسلم الاجتماعي والتصالحات بالولاية، في تعزيز الأمن وتهدئة الوضع.

 



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: