إطلاق مشروع لتأهيل المنافذ الثقافية والسياحية بالعاصمة السودانية




من المأمول أن تصبح حدائق (الشهداء) قبالة القصر الرئاسي، وجهة ثقافية دائمة، وذلك عبر استقبال أكبر معرض دائم للكتاب بالخرطوم.

الخرطوم: التغيير

أطلقت حكومة ولاية الخرطوم مشروعاً لتأهيل عدة منافذ ثقافية وسياحية لصناعة وعكس صورة جمالية بالعاصمة السودانية.

وقال مدير عام وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بالولاية يوسف حمد، إن العديد من المعالم الثقافية والسياحية بالخرطوم تم تدميرها بالإهمال الكامل طيلة عهد النظام المُباد.

وأن ذلك الوضع أدى إلى تراجع الأنشطة ذات الصلة بالثقافة، خاصة في وسط العاصمة الخرطوم.

وأشار إلى البدء الفعلي في إعادة تأهيل حديقة (الشهداء)، قبالة القصر الرئاسي، والشروع في عمليات الصيانة والنظافة والوقوف على النواقص، تمهيدا لإعادة افتتاحها أمام الجمهور.

وحسب المشروع، من المأمول أن تكون منطقة حدائق الشهداء وجهة ثقافية دائمة.

وذلك عبر استقبال أكبر معرض دائم للكتاب بالخرطوم، تشارك فيه الحكومة بإنشاء عدة مكتبات عرض وبيع للجمهور.

وأوضح حمد أن الخطوة تتبعها مزيدا من الخطوات لعكس الجانب المشرق والعمل على أحياء صناعة الثقافة والتعبيرات الثقافية.

وانها تأتي ضمن خطة الحكومة الولائية لصناعة المناطق والأماكن الثقافية بالعاصمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: