ضبط أسلحة وذخائر على الحدود مع إثيوبيا في طريقها إلى الخرطوم


JPEG - 83.1 كيلوبايت
قادة استخبارات الفرقة الثانية بالقضارف يتفقدون أسلحة مهربة على الحدود مع إثيوبيا ـ 10 مايو 2021

القضارف 2 أغسطس 2021 ـ أوقفت قوة من الجيش السوداني، الإثنين، على الحدود الشرقية عصابة متخصصة في تهريب وتجارة الأسلحة والذخائر قادمة من إثيوبيا في طريقها إلى العاصمة الخرطوم.

وتمكنت شعبة استخبارات المنطقة العسكرية الشرقية ومتقدم القضارف من توقيف العصابة بالشريط الحدودي على الضفة الشرقية لنهر عطبرة.

وتصدت القوة للعصابة التي حاولت اختراق الحدود وأوقفت متهمين سودانيين وأجانب بحوزتهم 500 مسدس تركي “9 ملي” و800 بندقية آلية من طراز كلاشنكوف.

وكشف قائد متقدم القضارف الفريق مجدي إبراهيم في تصريح صحفي أن القوات المسلحة والأجهزة النظامية الأخرى المنتشرة على الحدود رصدت تحركات مهربي السلاح والبشر من جنسيات متعددة بأعداد كبيرة تنشط في الشريط الحدودي.

وأضاف أن قواته استطاعت ضبط أكثر من 2000 قطعة مسدس ومئتان بندقية كلاشنكوف خلال عدد من الضبطيات والعمليات العسكرية.

وكشفت مصادر مطلعة لسودان تربيون أن الأسلحة والذخائر في الغالب تذهب لأيدي عصابات الشفتة والمليشيات الإثيوبية لتستخدمها في قطع الطرق أمام حركة المزارعين والرعاة والمواطنين.

واقتادت مليشيات إثيوبية مسلحة الأسبوع الماضي 3 أطفال من الرعاة السودانيين أثناء رعيهم الأبقار جنوبي مدينة القلابات السودانية وطالبت بفدية بلغت نحو 12 مليون جنيه سوداني “نحو 26.6 ألف دولار”.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق