الحكومة السودانية: أدلة على تورط عناصر النظام البائد في إثارة الاضطرابات القبلية




قرر مجلس الوزراء إرسال وفد مركزي إلى غرب كردفان، في محاولة لنزع فتيل الأزمة بين مكونات قبلية.

الخرطوم: التغيير

أعلن مجلس الوزراء في السودان، يوم الثلاثاء، تحصله على شواهد تدلل على تورط عناصر النظام البائد، في إثارة الاضطرابات القبلية بعدد من ولايات البلاد.

وتنامت ظاهرة الصراعات القبلية، حد لجوء الحكومة إلى تكوين قوة عسكرية مهمتها فرض الأمن، واحتواء النزاعات.

ووجه المجلس في اجتماعه الدوري، برئاسة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه تحركات فلول النظام البائد، بما يحفظ السلم الاجتماعي والسلام والاستقرار.

وقرر اجتماع ابتعاث وفد إلى غرب كردفان بقيادة عضو مجلس السيادة، صديق تاور، وعضوية وزير الداخلية الفريق أول حقوقي عز الدين الشيخ، ووزيرة الحكم الاتحادي بثينة دينار، ووزير الصناعة إبراهيم الشيخ.

وتشهد الولاية توترات أهلية أودت بحياة العشرات، في ظل مخاوف من توسع رقعة الصراع بصورة تصعب من عمليات السيطرة والاحتواء.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: