ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟


السؤال : ما رأي الدين في الشيوخ الذين يعالجون السحر ويخرجون الجنون والاموال التي تدفع لهم يقولون حق البخور
الجواب :
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أما بعد.
فلا يجوز عند جمهور أهل العلم علاج السحر بمثله؛ لأن الله تعالى لا يمحو الخبيث بالخبيث ولكن يمحو الخبيث بالطيب، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك؛ فعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن النشرة فقال (هي من عمل الشيطان) رواه أحمد بسند جيد وأبو داود، وقال: سئل أحمد عنها فقال: ابن مسعود يكره هذا كله. قال ابن القيم رحمه الله تعالى: النشرة حل السحر عن المسحور، وهي نوعان: حل بسحر مثله، وهو الذي من عمل الشيطان، وعليه يحمل قول الحسن {لا يحل السحر إلا ساحر}، فيتقرب الناشر والمنتشر إلى الشيطان بما يحب، فيبطل عمله عن المسحور. والثاني: النشرة بالرقية والتعوذات والأدوية والدعوات المباحة فهذا جائز.

ومن أصيب بالسحر فعليه أن يلجأ إلى الله تعالى ويكثر من الدعاء ويعتصم بجنابه جل جلاله، وأن يطلب العلاج بالرقية الشرعية عند من يظن به خيراً، وأفضل من ذلك أن يرقي نفسه بنفسه مبالغة في التوكل على الله تعالى، وأسأل الله الشفاء لجميع مرضى المسلمين.

الشيخ عبدالحي يوسف



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: