سهير عبدالرحيم تكتب: فضيحة أردول – مني أركو


ما كنت أنوي عزيزي القاريء أن أقطع مقالات رحلة الولايات ولكنها الفضائح الكبرى التي تفرض عليك نشرها و التعليق عليها .
لنترك الفضيحة القديمة لمبارك أردول بخصوص صفقة برج الضمان الإجتماعي و نخبرك بآخر فضيحة لم تمض عليها بعد (24) ساعة .
السيد مبارك أردول والذي يفترض أنه مدير الشركة القومية للموارد المعدنية والذي ينبغي أن يكون حريصاً على المورد الأول للبلاد في هذه الآونة الذهب …!!
السيد أردول أرسل رسالة في (قروب واتس) اسمه ( إتحاد شركات التعدين ) طلب فيه من الشركات التي تعمل في التعدين أن تدفع كل شركة مبلغ مليار جنيه بالقديم من أجل رحلة السيد مني أركو مناوي لدارفور…!!!
وقد جاء في تلك الرسالة :
(( الإخوة الأعزاء السلام عليكم ورحمة الله و بركاته …توصلنا مع الإخوة أعضاء اللجنة إلى أن هنالك أهميةً قصوى لتوفير المبلغ المرصود لكل شركة وهو مليون جنيه سوداني لاغير ، وأرجو أن تسلم إلى المكتب التنفيذي للأخ المهندس منصور صديق خلال (48) ساعة من الآن نسبةً لاستعجال الأخ الحاكم و سفره إلى دارفور .))
السادة أصحاب شركات التعدين اسقط في يدهم تماماً ولكن على أسلوب التلويح بالعصا والجزرة ، لم يجرؤ أحد على الإعتراض خاصةً أن الرسالة كانت واضحة مهلة (48) ساعة فقط ….!!!
لم يكتف أردول بذلك بل أعقب الأمر برسالة في اليوم التالي جاء فيها :
(( تكتب الشيكات باسم الأخ صديق حسن مساعد ود أصول وهو مدير إدارة المسؤولية المجتمعية بالشركة.))
تخيلوا ماذا يفعل هذا الرجل بموارد البلاد ، هكذا دون (إحم أو دستور) يقرر إقتلاع مليار من كل شركة ويقرر أين تصرف…!! والشيك باسم شخص ولا عزاء لوزارة المالية و للمواطن المسكين .
ياترى هل يدري منى أركو مناوي أن هنالك (شحاتة) تتم باسمه…!! ، و هل هو متفق مع أردول على هذه (الشحاتة) ، !!!وماهذا الدعم الذي يخرج باسم شخص وليس مؤسسة .!!!!
ثم متى كان يطلب دعماً يمهل الآخر (48) ساعة ، هل هنالك مساومات …؟؟ أو هنالك جزاءات ….؟؟
ثم لماذا لم يطلب أردول دعماً لأهالي الفاو ضحايا الفيضانات …؟؟ لماذا لم يطلب لأهالي المناصير ضحايا لدغات العقارب …؟؟ لماذا لم يطلب لأهالي نهر النيل و الشمالية ضحايا شركات تعدين الذهب والذين يموتون بالعشرات والمئات بسبب السرطان و مخرجات التنقيب .
أما كان الأولى يا أردول عوضاً عن قيادة عربة ترحيل الموظفين في وزارتك و ممارسة ( بروبغندا) الموظف البسيط والتي لا تناسب ممارساتك أما كان الأولى أن تدعمهم بتلك المليارات.
خارج السور :
عدد أعضاء (القروب) 93 إذا خصمنا أردول المتبقي 92 ، أين ذهبت الـ (92) مليار يا أردول…؟؟
هل استلمتها يا مني …؟؟

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: