(الشعبية) تقول إنها متمسكة بـ (الحلو) قائدا وتقلل من الدعوات لعزله


كاودا 4 أغسطس 2021 – أعلن متحدث باسم الحركة الشعبية – شمال، عن تمسك مؤسسات الحركة بعبد العزيز الحلو قائدًا، وقال إن المؤتمر الذي عُقد في جوبا “لا يعينها بشيء”.

JPEG - 47.3 كيلوبايت
جابر كمندان كومي

ونظم أعضاء في الحركة الشعبية – شمال مؤتمرًا في عاصمة جنوب السودان جوبا في 21 – 23 يوليو الفائت، قال بيانه النهائي إن الحلو فشل في قيادة الحركة مما استدعى عزله وتنصيب تلفون كوكو مكانه.

وقال المتحدث جابر كمندان كومي، في بيان، تلقته “سودان تربيون”، الأربعاء؛ إن “مؤسسات الحركة الشعبية موحدة خلف قيادتها”.

وأضاف: “لا شأن للحركة بالمؤتمر الذي انعقد في جوبا وذلك لا يعينها بشيء، ومؤسسات الحركة الشعبية تُمارس مهامها بصورة عادية وفقًا لمخرجات المؤتمر العام الاستثنائي”.

وأقيم المؤتمر الاستثنائي في أكتوبر 2017، وجرى فيه انتخاب عبد العزيز الحلو رئيسًا لتنظيم الحركة وقائدًا لجيشها الشعبي.

وهذا المؤتمر أيضًا عُزل فيه مالك عقار وياسر عرمان، اللذان كونا حركة جديدة دخلت في مفاوضات مع حكومة الانتقال ضمن تنظيمات الجبهة الثورية أفضت إلى توقيع اتفاق سلام في أكتوبر 2020.

وقال المتحدث إن الدورة الأولى لمجلس التحرير القومي التي عُقدت في أكتوبر 2017، تم فيها انتخاب رئيس مجلس التحرير ونوابه وفوز عمار آمون دلدوم بمنصب السكرتير.

وفي الفترة من 1 إلى 7 يوليو الفائت، عقد مجلس التحرير القومي دورة استثنائية استمع فيها لخطاب رئيس الحركة وتقرير السكرتير العام وتنوير من وفد التفاوض.

وأعلن المجلس دعمه لموقف الحركة في مفاوضات السلام التي تعثرت جولتها الأولى فيما لم تُحدد الوساطة الجنوب سودانية موعدًا لاستئناف العملية السلمية.

وقال المتحدث إن الحركة ستعمل مع شركائها في المجتمع الدولي وحكومة الانتقال والوساطة لإكمال التسوية السياسية الشاملة عبر التفاوض وتحقيق السلام.





مصدر الخبر موقع سودان تربيون

أضف تعليق