الخرطوم وواشنطن تتفقان على دفع أطراف الصراع الإثيوبي للتفاوض




أكدت الخرطوم وواشنطن ، يوم الأربعاء ، على أهمية دفع أطراف الصراع في إثيوبيا ، صوب مفاوضات ، تقود إلى وقف إطلاق النار هناك.

الخرطوم:التغيير

واتفق رئيس الوزراء السوداني ، عبد الله حمدوك ، ووزير الخارجية الأمريكي ، أنتوني بلينكن ، على أهمية تشجيع الأطراف الإثيوبية ، للتوصل لوقف شامل لإطلاق النار.

وأكد الجانبان السوداني والأمريكي ، ضرورة الدخول في عملية حوار سياسي ، بهدف الحفاظ على وحدة واستقرار الدولة الإثيوبية ، مع أولوية ضمان وصول المساعدات الإنسانية للسكان في مناطق النزاع وبصورة عاجلة.

وكان رئيس الوزراء، تلقى اتصالاً هاتفياً ، من وزير الخارجية الأمريكي ، ناقشا فيه العلاقات الثنائية بين البلدين وسُبُل تعزيزها ، ودعم مسار الانتقال الديموقراطي بالبلاد. كما تناول الاتصال ، بحسب وكالة سونا ، مختلف الأوضاع الإقليمية ، خاصة التطورات الأخيرة في إثيوبيا.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية ، إن وزير الخارجية ، تحدث مع رئيس الوزراء السودان ، يوم الأربعاء ، حول الصراع في إقليم تقراي الإثيوبي ، واتفقا على دفع الأطراف صوب مفاوضات تقود إلى وقف إطلاق النار هناك.

و نقلت وكالة رويترز عن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية ، نيد برايس ، قوله إن المسؤولين ناقشا “اتساع نطاق المواجهة المسلحة في إقليمي أمهرة وعفر الإثيوبيين والوضع الإنساني المتدهور في إقليم تيغراي. بجانب ما يتردد عن دخول القوات الإريترية مجددا إلى إثيوبيا ، مما يؤثر على الاستقرار في المنطقة.

 



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: