السودان: القطع الجائر للأشجار يهدد جهود إعادة إعمار حزام الصمغ العربي




ترى هيئة الغابات بولاية شمال كردفان أن طريق الصادرات (أمدرمان – بار) شكّل مهدداً جديداً للبيئة رغم ايجابياته.

الخرطوم: التغيير

حذّرت سلطات هيئة الغابات بولاية شمال كردفان وسط السودان، من إعاقة عمليات القطع الجائر للأشجار لجهود إعادة إعمار حزام الصمغ العربي.

وقال مدير هيئة الغابات بالولاية محمدين الأمين محمدين، إن ممارسة القطع الجائر للأشجار من أجل توفير موارد مالية لمتطلبات الحياة اليومية، بات يشكل خطراً كبيراً على البيئة.

بالإضافة إلى اعاقة تنفيذ مشروع إعادة إعمار حزام الصمغ العربي الذي يغطي 6 محليات بالولاية.

وأوضح محمدين لوكالة الأنباء السودانية الأربعاء، إن طريق الصادرات (بارا – جبرة الشيخ – أم درمان)، شكل مهدداً جديداً للبيئة رغم ايجابياته.

وأنه أصبح محفزا للمجتمعات لممارسة بيع الفحم والحطب بالطريق، وهو ما يشكل هاجساً بيئياً بالمنطقة التي تعانى من خطر التصحر.

وأشار مدير هيئة الغابات إلى الكثبان الرملية التى بدأت تغطي (جبل مليسة) الموجود بالمنطقة.

فيما أكد مواصلة جهود الهيئة لإعادة استزراع الأشجار بالمناطق المتأثرة عبر تبنيها لمشروع المشاتل المنزلية بالشراكة مع لجان المقاومة.

وذلك بتوفير البذور والمشورة الفنية مجاناً لكل المجتمعات الريفية الراغبة في زراعة الأشجار.

وأن مشاتل الهيئة برئاسة الولاية والمحليات بها حوالي مليون شتلة 80% منها هشاب والمتبقي أشجار مثمرة من القضيم والتبلدي والسدر.

ودعا مدير الهيئة إلى أهمية ارتفاع مستوى الوعي البيئي لدى المجتمعات.

كما  على أكد دور الإدارة الأهلية في الحفاظ على البيئة وتنفيذ قانون الغابات على كل المخالفين.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: