قيادي بحركة تحرير بني شنقول :رفض أبي أحمد مبادرة حمدوك استهانة بكرامة السودان وسبق أن تدخل في قضايا السودان



الخرطوم:الوطن
أكد المهندس إبراهيم الخناقي القيادي بحركة تحرير بني شنقول أن رفض رئيس الوزراء الإثيوبي لمبادرة السودان عنجهية وغطرسة ولفت الى أن أبي أحمد رفض كل مبادرات السودان من قبل و يعتقد أن السودان ولاية تتبع له، وأبان ان أبي تدخل من قبل في قضايا السودان واعتبر نفسه مصلحاً ووسيطاً في قضايا السودان ولكن عندما يطرح السودان مبادرة يرفضها وهذه ليست المرة الأولى وأشار إلى أن رفض مبادرة حمدوك لامبرر له سيما و أن حمدوك رئيس الايقاد في هذه الدورة.
وقال الخناقي في تصريح صحفي ان أبي أحمد يتبع سياسات أفورقي وارتكبوا معا مجاذر في تقراي ومن قبل أرومو وبني شنقول.
ولفت إلى أنهم الآن يخططون لتجاوز ايقاد وعمل تحالف جديد بين الصومال وإثيوبيا وارتريا.
وأكد أن أبي أحمد ينظر لحكومة السودان نظرة دونية ويعتقد انه إمبراطور.
وقال الخناقي اقول لأهلي في السودان و حمدوك ومستشاره عرمان أقول لهم اثيوبيا ليست ساعية لمصالح السودان وهدفها الاستراتيجي تقسيم وتفتيت السودان وأشار إلى أن الخارجية الإثيوبية اشتكت السودان واتهمته بدخول أراضيها ٨٠ كيلو مع أن السودان حرر أرضه فقط في الفشقة، وأردف ان إثيوبيا قامت ببناء السد دون موافقة السودان وكذلك الملء والماء الأول والثاني تم بصورة آحادية دون اعتبار أو تشاور مع السودان.
وقال نحن نطالب الحكومة بإعادة إقليم بني شنقول وقمبيلا وقال ساعدوا مقاومة بني شنقول والأقليات التي تناضل من أجل حريتها والآن أبي أحمد فقد الكثير من قواته وخسر معاركه في تغراي وغيرها.
َوأكد الخناقي أن كل منابع النيل في بني شنقول أرض السودان التي فرط فيها ولابد من إعادتها.
يجدر ذكره ان أبي أحمد رفض مبادرة السودان للتوسط بينه وتغراي وقال إن السودان ليس محايداً.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

أضف تعليق