دراسة: انتشار القلق الاجتماعي وسط طلبة الطب السودانيين




كشفت دراسة علمية ، نشرت في المجلة السودانية للعلوم الطبية ، عن انتشار القلق الاجتماعي بين العديد من طلاب الطب السودانيين.

الخرطوم: التغيير

وأفادت الدراسة ، أنه من بين 375 طالب طب سوداني تم التحقيق معهم – من جامعات وسنوات تعليمية مختلفة – تم تحديد 61.3 ٪ ، على أنهم يعانون من القلق الاجتماعي.

ومن بين 61٪ ، أصيب 19.2٪ باضطراب القلق الاجتماعي المعتدل.

وأفادت الدراسة ،  أن 21.6٪  معتدل ، و 10.9٪ شديد ، و 9.6٪ ، عانوا من اضطراب القلق الاجتماعي الشديد.

ولاحظ  الدارسون ، أن هناك فرقًا كبيرًا فيما يتعلق باحترام الذات ، والتحصيل الأكاديمي ، وإدمان المخدرات ، بين الطلاب الذين يعانون من اضطراب القلق الاجتماعي ، والطلاب الذين لم يصابوا به.

ومن ثمّ استنتج المؤلفون ، أن اضطراب القلق الاجتماعي ، قادر على التأثير على تقدير الطالب لذاته وتحصيله الأكاديمي ، ويمكن أن يرتبط بتعاطي المخدرات.

وقالت الدراسة: “بالإضافة إلى ذلك ، تظهر النتائج التي توصلنا إليها ارتباطًا إيجابيًا بشكل ملحوظ ، بين الاضطراب العاطفي الموسمي ، وتعاطي المخدرات”.

كما تظهر النتائج ارتباط بشكلٍ ملحوظ ، بين الاضطراب العاطفي الموسمي وتعاطي المخدرات.

ولفتت إلى أنه لم يكن هناك فرق في انتشار الاضطرابات العاطفية الموسمية ، بين الذكور (59.3٪) والإناث (62.3٪).

 

برامج مصممة لزيادة الوعي

 

وأوصت الدراسة ، ببرامج مصممة لزيادة الوعي حول الرهاب الاجتماعي ، والتركيز على التدخلات العلاجية ، ودراسات أخرى لاستكشاف الصلة بين عدم الإنجاز ، وإدمان المخدرات ، والاضطراب العاطفي الموسمي.

و تحصلت “الفنار للإعلام” ، التي كتبت أيضًا عن الدراسة ، على عدة تصريحات من مسؤولين في جامعات سودانية مختلفة.

وقال نائب عميد كلية الطب بجامعة أمدرمان الأهلية ، خالد محمد خالد الحسين ، إن المشكلة في رأيه تكمن في اعتماد بعض الجامعات على أنظمة دراسية مستوردة يتم تعديلها محليًا لزيادة عدد السنوات الأكاديمية ، أو جلسات الامتحان.

من جانبه ، اقترح نائب عميد كلية الطب بجامعة أمدرمان الإسلامية ، إنشاء مراكز للطب النفسي وطب المجتمع في الجامعات السودانية ، لتعزيز الدعم النفسي للطلاب.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق