السودان: قوة مشتركة لإعادة الهدوء في مناطق بشمال دارفور




قرر إجتماع طارئ إرسال قوة مشتركة، إلى المناطق التي شهدت أحداثاً أمنية مؤخراً بولاية شمال دارفور، واتخذ الاجتماع عدداً من التدابير لإعادة الهدوء.

الخرطوم: التغيير

أقر إجتماع طارئ في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الجمعة، تشكيل لجنة برئاسة قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم دقلو وممثلين للقوات المسلحة، الشرطة، جهاز المخابرات العامة والنائب العام، وعضوية جميع حركات الكفاح المسلح، لتقصي الحقائق حول الأحداث التي وقعت في ولاية شمال دارفور- غربي البلاد.

وانعقد الاجتماع برئاسة النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو «حميدتي»، وضم عضوي المجلس د. الهادي إدريس والطاهر حجر، وحاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي ووزير المالية، رئيس حركة العدل والمساواة د. جبريل إبراهيم وجميع قادة حركات الكفاح المسلح.

وحضره أعضاء اللجنة العسكرية العليا المشتركة، وذلك لمناقشة تطورات الأحداث التي وقعت في منطقة كولقي وما جاورها من مناطق بولاية شمال دارفور غربي البلاد.

وقال الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة، نائب رئيس اللجنة العليا العسكرية المشتركة د. سليمان صندل، إن الإجتماع قرر أن تتوجه اللجنة فوراً إلى شمال دارفور للوقوف ميدانياً وتقصي الحقائق حول الأحداث التي شهدتها تلك المناطق.

ونوه إلى أن الاجتماع تناول بشكل مفصل تطورات الأحداث والمعلومات الواردة من قبل الأجهزة الأمنية وحركات الكفاح، واعتمد عدداً من التدابير الأمنية التي من شأنها إعادة الهدوء في تلك المناطق.

ولفت صندل إلى تشكيل قوة مشتركة من جميع الأطراف للتوجه فوراً إلى المناطق المذكورة.

ووقعت اشتباكات قبلية بمنطقة كولقي في شمال دارفور، كما شهدت عدد من القرى هجوماً من مجموعات مسلحة خلال الأيام الماضية، خلف قتلى وجرحى.

وأدت الأحداث إلى نزوح العديد من المواطنين جراء توسع رقعة العنف.

ووقعت عدد من أحداث العنف والاقتتال ذي الطابع القبلي أو من جماعات النهب المسلح في عدة مواقع بالإقليم خاصة ولايتي شمال وجنوب دارفور، وذلك بالرغم من توقيع الحكومة الانتقالية على اتفاق سلام مع فصائل رئيسية من الحركات الحاملة للسلاح في شهر أكتوبر العام الماضي بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق