مقتل «5» بينهم شرطي وإصابة «15» في هجوم لمسلحين بدارفور




لقي «5» أشخاص مصرعهم بينهم شرطي، وأصيب «15» آخرون إثر هجوم لمجموعة مسلحة على قرية بولاية جنوب دارفور- غربي السودان.

الخرطوم: التغيير

توفي «5» أشخاص بينهم شرطي، وأصيب «15» آخرون من بينهم إمرأة، في هجوم مسلح لمجموعة تضم «200» شخص على قرية حبوبة في محلية قريضة بولاية جنوب دارفور.

ووقفت لجنة أمن الولاية برئاسة الوالي بالإنابة حامد التجاني هنون اليوم الجمعة، على الأوضاع الأمنية بالمحلية الأحداث.

ووجهت بملاحقة الجناة والقبض عليهم، وإعادة انتشار القوات الموجودة بالمناطق لتأمين المواطنين والموسم الزراعي.

وأوضح الوالي عقب إجتماع لجنة الأمن بقريضة، أن اللجنة تلقت تنويراً عن الحادث والتدابير التي تمت لاحتواء الموقف.

وأكد بحسب وكالة السودان للأنباء «سونا»، إهتمام الدولة وحكومة الولاية ببسط الأمن والاستقرار في قريضة.

ووعد بوضع تعزيزات أمنية إضافية لمنع تكرار مثل هذه الأحداث.

وأشار لصدور توجيهات بنقل الجرحي إلى مستشفى نيالا لتلقي العلاج.

من جانبه، أوضح مدير شرطة ولاية جنوب دارفور، مقرر لجنة الأمن بالولاية اللواء شرطة علي حسب الرسول علي، أن المنطقة تعرضت لهجوم غادر من مجموعة مسلحة تقدر بـ«200» شخص.

وقال إن لديهم إرتكاز من قوة مشتركة تصدت للهجوم وسيطرت على الموقف بعد تعزيزها بقوات إضافية من قريضة.

ونوه إلى إستشهاد وكيل عريف شرطة محمد عيسى من شرطة الاحتياطي، بجانب احتساب ثلاثة مواطنين بينهم إمراة، بجانب عدد من الجرحى.

وذكر أن الوفد بعد التعرف على الأحداث وضع المعالجات لإحتياجات القوات من دعم لوجستي، والتدابير للقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

ووعد بأن القوات المشتركة ستظل تحمي المنطقة والموسم الزراعي، وقال: «دفعنا بأكثر من 40 عربة مقاتلة موجودة الآن في قريضة وهي قادرة على حماية المنطقة والموسم الزراعي».

من جهته، طالب ممثل الإدارة الأهلية بمحلية قريضة العمدة عامر إبراهيم، بحماية المواطنين والقبض على الجناة وتقديمهم للعدالة.

ونوه لوجود بلاغات في حوادث سابقة ومتكررة لم يتم القبض على الجناة، وطالب بفتح طريق ديتو- نيالا.

بدوره، طالب المدير التنفيذي لمحلية قريضة بالإنابة قسم الله بابكر، بضرورة تحريك ملف المصالحات القبلية باعتبار أن الحلول الأمنية وحدها غير كافية.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: