حملة بالعاصمة السودانية تضبط متهمين ومخدرات وعملات أجنبية




ضبطت حملة مشتركة بالعاصمة السودانية الخرطوم، عشرات المتهمين وكميات من المخدرات والمبالغ المالية بالنقد الأجنبي، وفتحت بلاغات في مواجهة المتهمين تمهيداً لتقديمهم إلى محاكمات لدى الجهات المختصة.

الخرطوم: التغيير

أسفرت حملة مشتركة، نفذتها إدارة مكافحة المخدرات بالعاصمة السودانية الخرطوم، عن فتح «19» بلاغ تحت المادة «20 أ» من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية و«2» بلاغ «15 أ» وبلاغ «16 أ» وبلاغ تحت المادة «44» من قانون الإجراءات الجنائية والإتجار في العملات الأجنبية.

وضبطت «27» متهماً، ومبلغ «24.650» دولار أمريكي، «155» يورو، «200» ريال قطرى، «1910» درهم إمارتي، «3355» ريال سعودى، و«48.800» جنيه سوداني.

ونفذت الحملة أحد البلاغات قبيل انطلاقها إثر معلومة توفرت لفرعية جبل أولياء بمعروضات بلغت «84» رأس بنقو و«2» رأس متروم.

وتم اقتياد جميع المتهمين إلى قسم شرطة الخرطوم شمال وإتخاذ إجراءات بلاغات في مواجهتهم تمهيداً لتقديمهم للمحاكمات.

واستهدفت الحملة مناطق شارع النيل ووسط الخرطوم.

ودرجت الشرطة السودانية على تنفيذ حملات من وقت لآخر لمحاصرة الجريمة.

ويقود الحملة ضابط برتبة رائد وإشراف مدير إدارة مكافحة المخدرات ولاية الخرطوم ودعم لوجستي ومعلوماتي من مدير دائرة العمليات والمكافحة بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات وتحت إشراف ومتابعة مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات.

وشاركت في التنفيذ فرعية جبل أولياء باثنين ضباط و«40» فرد وإسناد من فرعية الخرطوم بـ«2» ضباط و«10» أفراد ودعم لـ«4» أفراد يتبعون للاستخبارات والشرطة العسكرية و«3» مركبات.

وأكدت إدارة مكافحة المخدرات بالولاية، استمرار الحملات لدك حصون العصابات ومحاربة هذه الآفة التي تستهدف عقول الشباب وتدمر المجتمع.

وأوضح مدير دائرة العمليات والمكافحة العميد شرطة حقوقي خالد محمد نور، أن إدارته تنفذ خطة شاملة بعدد من الولايات وفق حملات متزامنة.

وشدد على استمرار حملة ولاية الخرطوم حتى تحقق أهدافها.

من جانبه، أكد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات اللواء شرطة حقوقي خالد حسان محي الدين بحسب المكتب الصحفي للشرطة، يوم الجمعة، أن إدارته تعمل على إنفاذ الخطط الرامية لتجفيف بؤر التفلتات والمظاهر السالبة التي تشكل تهديداً للسلامة العامة من خلال استهداف فئات الشباب والطلاب والإضرار بالصحة العامة بإدخال الشباب في مرحلة التعاطي والإدمان وتخريب الاقتصاد الوطني.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

أضف تعليق