تنصيب مناوي واﻷخطاء المركبة – النيلين


محجوب الخليفة
🔅 هي خمسة اخطاء متداخلة في تنصيب السيد مني اركو مناوي حاكما ﻹقليم دارفور ، وقبل ان نكتبها يجب ان نقر اولا بأ حقيته كمواطن سوداني أن يتقلد أي منصب وفي أي موقع داخل وطنه ، السودان، ثم لنسجل بان اﻷخطاء المذكورة لاحقا ليست من فعله أو هو ليس مصدرها.

الخطأ الاول :- تسمية حاكم لدارفور قبل حسم إدارة البلاد ونظام حكمها (حكم إقليمي كما كان في العهد المايوي أم حكم فيدرالي وﻷئي كما هو الحال حتي لحظة كتابة هذه السطور ) ،علما بأن الحكومة تنشط هذه اﻷيام ﻹقامة مؤتمر لمناقشة هذا الموضوع .
الخطأ الثاني:- غياب مبررات اختيار حاكم لدارفور قبل غيرها ثم كيف تم اختيار مناوي دون غيره والحكمة من إتخاذ هكذا قرار؟؟
الخطأ الثالث:- صمت الحكومة وكأنها تؤيد فكرة إقامة مهرجان لتنصيب الحاكم الجديد لدارفور ، وكأنها لا تعرف أن مهرجانات التنصيب واستلام الوظائف تمثل مدخلا واسعا للفساد واﻹستغلال.
الخطأ الرابع :- تنبني فكرة جمع اموال من مؤسسات وشركات عامة من اجل مقابلة تكاليف حفل التنصيب تجاوز صريح للثورة ونهجها وعمل مخالف لروح التغيير يستوجب المساءلة والعقاب الفوري.
الخطأ الخامس :- وهو الخطأ اﻷكبر فداحة هو صمت اﻷجهزة اﻻعلامية الرسمية وكل اﻷصوات التي تدعي الحرص علي الوطن والدفاع عن ثورة التغيير عن توجيه نقدها لتلك التجاوزات الواضحة ، إذا كانت تلك اﻷجهزة واﻷصوات هي فعلا الحارس اﻷمين لماتحقق من مكتسبات.
🔅التغيير الحقيقي لايقبل التراخي والمجاملة ولا يسمح أبدا بالفساد مهما تستر كما هو الحال في فكرة جمع اموال بالباطل لتزيين الباطل.
فإذا كان مناوي رجل وطني يحب وطنه ودارفور حقا ،عليه ان يرفض تلك الطقوس الفاسدة (إحتفالات التنصب ) وان يعلن لكل اهله في وطنه السودان ان سيذهب لخدمة وطنه من دارفور وﻻداعي ﻹقامة مهرجان تتويج ﻷنه مواطن مكلف وقع عليه اﻹختيار لخدمة أهل دارفور وذلك وحده تشريف يعينه ﻹنجاز التكليف.
كما أن علي حمدوك نفسه رئيس الحكومة اﻹنتقالية اﻹعتذار للشعب السوداني قاطبة عن تلك اﻷخطاء والعمل علي تصحيحها علي وجه السرعة .

صحيفة التحرير



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: