السودان: تجنب تأثير الملء الثاني لسد النهضة تم بكلفة «كبيرة جداً»




التغيير: سارة تاج السر

عزا مدير الإدارة العامة لمياه النيل بوزارة الري والموارد المائية، عبد الرحمن صغيرون، معدل الزيادة الكبير في مناسيب النيل الأزرق خلال الأسبوع الأخير من يوليو، للانتقال من تمرير المياه عبر بوابتين بسد النهضة بسعة أقل من 100 مليون متر مكعب باليوم، الى تمرير الوارد الطبيعي عبر الممر الأوسط بمعدل 300 إلى 500 مليون متر مكعب في اليوم.

وأوضح صغيرون في تصريحات لـ«التغيير» أن الزيادة الحالية في إيراد النيل الازرق نتيجة الأمطار في الهضبة الإثيوبية.

وأشار إلى أن السودان نجح في تجنب تأثيرات الملء الثاني لسد النهضة الأثيوبي، مقابل تكلفة اقتصادية واجتماعية وبيئية كبيرة جداً .

وأقرّ بأن أيّ تعبئة للسد تتم بدون تبادل معلومات ضمن اتفاق قانوني ملزم، تؤثر سلباًعلى تشغيل منظومة السدود بالسودان.

ونوه إلى صغر الخزانات السودانية مقارنة بسد النهضة المقرر أن يحجز 74 مليار متر مكعب من المياه.

وأبان أن ذلك ينعكس سلباً على سلامة وسبل عيش سكان ضفاف النيل الأزرق، والنيل الرئيسي، والمشاريع الزراعية الكبيرة، وتوليد الكهرباء.

مشدداً على أن التحوطات التي اتخذتها بلاده لتفادي تأثيرات الملء الثاني ، تطلبت تغيير نظم تشغيل بعددٍ من السدود والخزانات.

وشملت الإجراءات سد الروصيرص على النيل الأزرق، وسد جبل أولياء على النيل الأبيض.

وأفاد بأن نظم تشغيل الروصيرص وجبل أولياء ظلت ثابتة منذ إنشائهما في 1965م/1937م على التوالي.

وأبان صغيرون بأن التغيير الذي بدأ منذ مارس الماضي، بحجز مياه إضافية لمقابلة النقص خلال فترة الملء الثاني يوليو/اغسطس، انعكس سلباً على حياة المواطنين أمام وخلف هذه السدود وعلى توليد الكهرباء.

وقال مسئول مياه النيل، إن وزارته تطبق بروتوكول تشغيل الخزانات الخاص، حال كانت الزيادة نتيجة لفيضان طبيعي.

ويشمل البروتكول تكثيف الرصد الميترلولجي والهيدرولوجي، وتشغيل نظم الإنذار المبكر، وإعداد النشرات اليومية بموقف الفيضان والتنبؤ للأيام المقبلة وتوزيعها على جهات الاختصاص.

ولفت إلى أن محطات مياه الشرب على النيل تطبق برتوكول خاص بالفيضان.

تقرير المناسيب

في الأثناء انخفض إيراد النيل الأزرق عند الحدود السودانية الإثيوبية من 763 إلى 744 مليون متر مكعب.

وبلغ إيراد نهر عطبرة عند الحدود السودانية الإثيوبية 230 مليون متر مكعب.

ووصلت التصريفات خلف السدود إلى ملايين الأمتار المكعبة.

وكانت المعدلات كالآتي الروصيرص:635، سنار :668، جبل أولياء:59، أعالي عطبرة وستيت:198، خشم القربة: 223، مروي : 740.

وسجلت الخرطوم 16.86 متراً متجاوزة منسوب الفيضان بـ 36 سم، ويتوقع أن تسجل يوم الأحد 16.90 متراً، وبعد غد 16.89 متراً.

وقال رئيس لجنة الفيضان بوزارة الري والموارد المائية عبد الرحمن في البيان اليومي عن موقف الفيضان، إن قطاعيّ الروصيرص – سنار، وشندي -عطبرة سيشهدا استقرارا، بينما قطاع سنار- الخرطوم سيوالي الارتفاع بمعدل 8 سم، وكذلك قطاع عطبرة – مروي بمعدل 4 سم.

وجدد مطالبته للمواطنين في كل القطاعات بأخذ التحوطات اللازمة.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: