صبري العيكورة يكتب: الحكاية جابت ليها طعمية


بقلم / صبري محمد علي (العيكورة)
لم تلتقط الاسافير انفاسها عن حكاية (السفّة) بتاعت الوزير خالد سلك الا وتسارعت بمتابعة السيد محمد حسن عربي والي شمال دارفور السابق والمقيم حالياً بالقاهرة نقلت عنه (الاسافير) انه حكي قصة صديق له ذهب ليشتري طعمية و شوية باذنجان ودفع عشرة جنيهات وهم بالانصارف ليعلم من البائع ان له (باقي) مبلغ اثنين جنية وان الطعمية كانت كبيرة بحجم الرغيفة وابدي السيد الوالي السابق اسئلته المشروعة طبعاً عن مدي التخلف الذى يعيشة السودان طالما ان المصريين طعميتهم قدر الرغيفة فلماذا لا نكون مثلهم ؟ وذكر بحسرة انه ايام الجامعة كان يستغل الطائرة من الفاشر الى الخرطوم بثمانية جنيها (للطلاب) وان رسوم الجامعة السنوية كانت خمسة جنيهات ! أهااا خلونا ناخد لينا وقفة هنا وبعدين نرجع لموضوع الطعمية السيد الوالي ما قال فى مداخلته انو قرأ متين ؟ و طبعاً قال الكلام ده ما بخصكم وانه كان يتحدث مع الاصدقاء والصديقات و كانه اراد القول ما من حق أي زول يقول ليهو (انت قلت كده) . السيد عربي تعمد ان لا يشير الى متى درس ومتي كانت الرسوم خمسة جنيهات والطيارة بثمانية جنيهات وثلاثة شهور بالتمااام والكمال مصروفه كانت تغطيه الخمسين جنيها . طيب ياخي الامانة كانت تستدعي ان يورينا عشان نرد عليهو ما كلو حالة وليها اجابتا كان قرأ فى زمن نميري واللا الصادق واللا زمن الحرامية الكيزان لكن قطع شك ما قرأ فى زمن عبود إذا هناك (قاب مهم جداً) نطاهو عشان مافى زول يقول ليهو تعال هنا يعني انت قريت فى زمن الكيزان ؟ والرخاء البتتحدث عنه ده كان فى عهدهم ؟
(العبد لله) قرأ الجامعة فى زمن نميري وتماها مع ناس الصادق شامل الجمع والعطلات الرسمية ومااااا بغباني لون الشعر كان اصلي واللا مصبوغ . والعمر زاتو بنقش ليك حنانو بلمحة واحدة وغايتو زي الاستاذ عربي ده الا يكون دخل الجامعة عمره عشرة سنوات ممكن نقول معليش الزول ده ما قرأ فى زمن الكيزان .
طيب نجي لموضوع الطعمية الكبييييرة والتي اذهلت الوالي السابق مع قصة صديقة واتهمونا كلوكلو بالتخلف . أهاا يا فالح قطعة الطعمية دي ما جاتكم من الهواء ساكت ولا جدعنة من عمك فتحي البائع . لا لا الطعمية دي وراها وزير تجارة وتموين و غرف استيراد وتصدير ونقابة واجتماعات وجمع وطرح و مدخلات انتاج مدعومة من الحكومة المصرية كان غاز واللا فول واللا غيرو . عشان كده جاتكم كبيييرة والحسبة دي ما دايرا ليها درس عصر يا سعادتو . أها ورينا سبب واحد ما يخلي طعميتنا ما تكون صغيييرة و يلزم لاكلها صاح عدسة مكبرة حتى توهطا فى الضرس مظبوط وما تعضي لسانك . سبب واحد يخليها كبيرة مافى يا سيدي دعمتو شنو يا (الدخري) انتو رفعتو الدعم حتي من البندول يا اخي تقول لى الطعمية مالا صغيرة كده ونحن متخلفين !
الزميل حسين ملاسي دائما بريحنا وبجيب لينا المصايب دي من الاخر فقد نشر فى صفحته (اسكرين شوت) لما كتبه السيد الوالى السابق المعجب بالطعمية والكلام وااااضح الراجل قال انا عايش ومستأجر فى مصر وسمي (الحي) وانه كلما تنقل فى احياء القاهرة ما لاقاهو جنس السجم البحصل فى السودان ده لا الموية تقطع ولا الكهرباء تقطع ! وبرضو بقول لسعادة الوالى (المنبهر) الكلام ده كوولو صاح لكن وراهو تخطيط وبرامج وتنفيذ وبالعربي كده وراهو رجال دولة أهااا انتو ويني رجالتكم عشان كهربتكم و مويتكم ما تقطع ؟
وكأني فهمت ان الوالي السابق قد امتعض من (الردم) الذى طاله عبر صفحته فقال :
قصة اننا فى كل (بوست) نخلي الكلام ونمسك فى (السفة) ! دي مرهقة لكن ده قدر العمل العام . (انتهي كلامه)
يا جماعة قلت ليكم الف مرة هنا تكمن المشكلة . ناس حكومتنا لسه مقتنعين انهم بقدموا فى عمل عام والشريف مبسوط منهم ! يا جماعة ديل البفهمهم منو ؟
قبل ما انسي : ـــــ
أعيد طرح السؤال لكل من يعلم فى عهد أي حكومة درس الوالى السابق لشمال دارفور الاستاذ محمد حسن عربي الجامعة ؟ حتى نستوعب حكاية ان (٥٠) جنية كانت مصروف طالب لثلاثة شهور ! وله الاجر.

صحيفة الانتباهة



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق