المتحدث باسم الدفاع المدني لـ(التغيير) : وفاة وإصابة «38» شخص جراء الفيضانات




أعلنت السلطات السودانية عن وفاة 25 شخصا على الأقل، إلى جانب إصابة 13 آخرين، جراء الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة بالبلاد خلال اليومين الماضيين.

الخرطوم:التغيير: سارة تاج السر

وقال الناطق الرسمي باسم المجلس القومي للدفاع المدني، العميد عبد الجليل عبد الرحيم، لـ (التغيير) أن أكثر المناطق المتضررة حتي الآن، هي ولايات نهر النيل منطقة (الباوقة)، القضارف، منطقة (الفاو)، إضافة إلى ولاية جنوب دارفور منطقة (عد الفرسان).

وكشف عبد الرحيم عن انهيار 827 منزل كلياً، و 1590 منزل جزئياً، ونفوق 19 من الحيوانات وتضرر 43 مرفقاً.

وقال أن المجلس القومي للدفاع المدني، ارسل قبل الخريف بوقت كافي معينات فنية لكل الولايات تشتمل على طلمبات وخيش ومولدات وكل ما يعين على الايواء، كما وزعت وزارة الصحة الاتحادية امصال مكافحة الذباب والباعوض والمبيدات.

مشيراً إلى الاستعدادات التي تمت من قبل مؤسسات البنى التحتية والمحليات قبل الخريف، المتمثلة في تعلية الجسور خاصة بولاية الخرطوم التي تضم أكثر مسطحات مائية و مراجعة مناطق الهشاشة النيلية، وأردف: “العمل الذي تم غير مسبوق، والدليل صمود الجسور على النيل حتي الآن رغم ارتفاع منسايبه بصورة ملحوظة”.

وتوقع المسؤول، هطول أمطار غزيرة في المناطق التي تقع جنوب الفاصل المداري كالولاية الشمالية.

منبهاً المواطنين بضرورة توخي الحيطة والحذر للحفاظ على أرواحهم وممتلكاتهم، لاسيما وأن منتصف أغسطس يمثل ذروة الفيضان، لافتاً إلى أن الوضع حالياً تخطي مرحلة الفيضان وفقاً لوزارة الري والموارد المائية. وأضاف: “الفيضان لا يعني التدمير فقط وانما خروج النيل عن مجراه الطبيعي”.

وأوضح عبد الرحيم أن السد الذي انهار في ولاية شمال دارفور، مخصص لتجميع مياه الأمطار (حصاد المياه) للاستفادة منها بعد انتهاء موسم الخريف، مبيناً أن هناك جهات فنية مختصة تتولى تحديد أسباب انهياره.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: