عمر عشاري يكشف حقائق عن غرق مطار الخرطوم


حقيقة ماحدث وجدلية الغرق والكذب
( إفادة تبحث في التزييف والاستهبال وليس الغرق لان واقع الحال يظهر اننا كبلاد غير مستعدين للخريف )
كما وعدتكم ياأصدقاء ان اقوم بتحقيق قصير ، دعونا نسميها إفادة عن حقيقة ماحدث لان التحقيق شئ اعمق من مجهود ساعتين
توجهت قبل حوالي الساعتين لمطار الخرطوم الدولي احمل بطاقتي التي انتمي بها لصحيفة السوداني الدولية كصحفي
المناطق التي زرتها في المطار كانت كالتالي:-
صالة المغادرة الرئيسية
صالة الوصول
صالة الحج والعمرة
الأشخاص الذين قابلتهم :-
مدير ادارة الاعلام والعلاقات العامة
مدير الصالات
المدير المناوب في منطقة المطار قرب صالة المغادرة
اشخاص يعملون في حمل الحقائب
سائق تاكسي
عامل نظافة
عمال في صالة الحج والعمرة
الافادات التي استمعت اليها :-
افادة من الصديق المقداد فضل الذي سافر عبر صالة الحج والعمرة متزامنا مع هطول الامطار
السبب في هذا التحقيق الصغير :-
تضارب الافادات ، امتلاء السوشال ميديا بفيديوهات مختلفة ، البوست الذي كتبته انا متهما فيه صفحة الجزيرة بنشر الأكاذيب عموما وخصوصا في هذه الواقعة ، وتنبيه اصدقاء وأعداء عن ضرورة التأكد
ورغم ان عدد غير قليل من الناس فهموا حقيقة اللبس وحقيقة ماجرى قبل هذا البوست والموضوع محسوم لديهم ، الا ان اعدادا كبيرة من الناس لم تدرك الحقيقة وربما اسهمت مجموعة من البوستات في تغبيش رؤيتهم اعتقد ان هجومي الحاد على صفحة الجزيرة احداها رغم ما قامت به الجزيرة من محاولات غير امينة في الكتابة المصاحبة للنقل ساقوم بتوضيحه بالأدلة
دعونا نبدأ بتثبيت النقاط الأساسية :-
الفيديو الذي قامت الجزيرة بنقله هو فيديو صحيح تماما ، معاصر ومتزامن مع هطول الامطار ولا علاقة له باي عهد بائد ، وهذا الفيديو مصور في صالة الحج والعمرة منطقة المظلة التي غرقت تماما وتدفقت بعض المياه لداخل الصالة الامر الذي ادى لتأخير سفرية هي سفرية الصديق المقداد فضل لمدينة كسلا حيث دخل الى الصالة بعد مسحها واخراج المياه منها بينما تم شفط المياه من الخارج
يبدو واضحا ان الجهات التابعة لمطار الخرطوم بعد ان جففت المياه بعد شفطها من صالة الحج والعمرة قامت بتصوير المكان وكتبت عبارة مهينة لعقل المتابعين وكاذبة
كتبت فيها” حاربوا الاشاعات ” لم تكن هناك اشاعات بل فيديو حقيقي يعكس حقيقة ماجرى كما ذكر احد الصحفيين المستقلين بفيديو مصور
طيب ماذا فعلت الجزيرة ؟
الجزيرة تلاعبت في الكتابة المصاحبة للفيديو الامر الذي حقق الارتباك ، ذلك ان المسافرين من الصالات الرئيسية لم يصادفوا غرقها بالمياه ولا القادمين في صالة القدوم بينما كان واقع حال المسافرين عبر الحج والعمرة هو واقع الفيديو الحقيقي
كيف توصلت لهذه النتيجة !؟
بعد مراجعة الفيديو في صفحة الجزيرة تجدون الهيستري الذي تم تعديله عدة مرات ذلك انها نسبت الفيديو لصالة المغادرة ولما ذاع الامر قامت بتعديل الخبر المصاحب لصالة الحج والعمرة
( تجدون ذلك في صورة مرفقة وموضحة بالقلم )
ماذا فعلت ادارة المطار ؟
قامت بنشر توضيح فيه تدليس انها استعدت تماما للخريف وان هذه مجرد اشاعات ونسبت كامل الفيديوهات للعهد البائد وهذا غير صحيح ، ذلك ان الساحات الامامية التي تظهر نظيفة تماما في صور ادارة المطار لاحقة للشفط كما ان هناك تسريب للمياه كان في منطقة المسجد الداخلي داخل صالة المغادرة
كانت هناك فيديوهات قديمة ولكنها فيديوهات لم يتم نشرها عبر الجزيرة ولكن هناك ميديا تم مسحها من خبر الجزيرة لا اعلم ماهي تجدونها موضحة في تعديلات خبر الجزيرة
رفضت ادارة الاعلام ومدير الصالات والمدير المناوب منحي اي معلومات واخبروني انهم ممنوعين من التصريح
دعوني انحى منحى اكثر دقة
رفض السيد عثمان مدير الاعلام التصريح رغم استقباله الحيد بينما اخبرني مدير الصالات والمدير المناوب ان اتوجه لوحدة الاعلام لان هذا ليس اختصاصهم الامر الذي لم يكن مفيدا لرفض ادارة الاعلام
معلوماتي استقيتها من مقداد وفيديو لصحفي وعمال في صالة الحج والعمرة واثار واضحة للبلل الموجود والطين الموجود في الارضيات هناك الذي يخبر عن حدث اصبح واضحا ومصدقا لفيديو الجزيرة
وبذلك تكون الحقيقة كالتالي:-
غرقت الساحات الامامية للمطار دون الصالات الرئيسية المغادرة والوصول ما عدا منطقة المسجد
غرقت مظلة الحج والعمرة والمنطقة الامامية في صالة الحج والعمرة وتسربت المياه لداخل الصالة الامر الذي ادى لتاخر السفريات
فيديو الجزيرة صحيح والخبر المعدل غير صحيح ومتحايل الخبر الحالي صحيح .
سلطات المطار مدلسة وعمدت الى الكذب والايحاء ان كل الفيديوهات غير صحيحة ونسبتها كلها للعهد البائد ما يكشف ارتباكها وتحايلها
وبذلك انا اعتذر بشدة عن ما جاء في البوست الاول مما يشكك في فيديو صحيح
هناك اسئلة مهمة :-
لماذا كذبت ادارة المطار ؟
لماذا دلست الجزيرة في الخبر الكاذب المرافق للفيديو الصحيح ؟
ماهي الميديا التي قامت الجزيرة بحذفها ؟
توصيات :-
حقو ادارة المطار تعمل على صيانتو خصوصا ان الامطار قادمة وتمنع اداراتو المختلفة من التدليس وخداع الرأي العام
الجزيرة عليها ان تعلم ان المهنية هي النقل الصحيح التام في الخبر والصورة والا تعمد لتضخيم اشياء هي ضخمة بل تنقل بامانة

Omer Ushari Ahmed



مصدر الخبر موقع النيلين

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: