مسؤول حكومي: الاستعدادات المبكرة للفيضان حالت دون إعلان الخرطوم منطقة طوارئ




أكد مسؤول حكومي بالعاصمة السودانية الخرطوم، استمرار حملات الرش الرزازي لنواقل الأمراض خلال موسم الخريف.

التغيير : سارة تاج السر

قال المدير العام المكلف لوزارة الثقافة والإعلام بولاية الخرطوم، يوسف حمد يوسف، لـ(التغيير) يوم الثلاثاء، إن الاستعدادات  المبكرة لفيضان هذا العام حالت دون إعلان العاصمة السودانية منطقة طوارئ.

يوسف حمد

وأشار إلى أنّ ارتفاع مناسيب النيل في الخرطوم، كان يستدعي إعلانها منطقة طوارئ، بعد تجاوزها منسوب الفيضان بـ54 سم، نافياً وقوع أي خسائر حتي لحظة تصريحاته للصحيفة، نتيجة المجهودات التي بذلتها سلطات الولاية ورفع حالة الاستنفار للتعامل مع كافة السيناريوهات المحتملة.

وكشف عن صعوبة تصريف مياه الأمطار التي هطلت السبت، إلى مجرى النيل بسبب ارتفاع المناسيب.

وقال: أي محاولة لفتح البوابات النيلية لاستيعاب مياه الأمطار في ظل هذا الوضع تعني«غرق الخرطوم» لأن مستوى المياه أعلى من المصارف.

وأضاف: هيئة الطرق والجسور تعمل على تصريف مياه الأمطار المتجمعة بالطرقات و الشوارع الرئيسية عبر الطلمبات النيلية، نسبة لاغلاق جميع بوابات التصريف بسبب إرتفاع منسوب النيل الذي وصل في الخرطوم يوم الإثنين، الى 17.04 سم متجاوز منسوب الفيضان 16.50 سم وهو أقل من أعلى منسوب سجل 17.66 بـ 62 سم، وفقا لوزارة الري والموارد المائية.

وأوضح حمد بأن الاستعدادات المبكرة لموسم الخريف في الولاية حالت دون إحداث خسائر، في وقت تسببت الأمطار والفيضانات في الحاق أضرار بالغة بالروصيرص، مدني، سنار، نهر النيل.

وأكد تواصل ملات الرش الضبابي والرزازي بالولاية باستخدام مبيد أقوى لمكافحة البعوض، الناموس، الذباب، الحشرات، بالتنسيق مع سلطة الطيران المدني.

بموازاة ذلك، قالت هيئة الطرق بولاية الخرطوم، إنها قامت بتوزيع عدد كبير من الطلمبات بمقاسات مختلفة بمواقع المصبات بجميع المحليات.

وأشارت إلى أن ذلك يتطلب مزيدًا من الوقت لتكتمل عملية تصريف مياه الأمطار بالولاية.

وناشدت المواطنين بالتعاون مع فرق العمل بالمحليات والتبليغ عن المشكلات في الطرق الرئيسة عبر الاتصال بارقام الطوارئ والخط الساخن للبلاغات.

مناسيب النيل

وانخفض إيراد النيل الأزرق عند الحدود السودانية الأثيوبية، يوم الاثنين، من 728 مليون متر مكعب إلى 704 مليون متر مكعب، وارتفع إيراد نهر عطبرة بالحدود السودانية الأثيوبية من 172 مليون متر مكعب إلى 220 مليون متر مكعب، حسب البيان اليومي الصادر من رئيس لجنة الفيضان بوزارة الري والموارد المائية عبد الرحمن صغيرون.

وسجلت ود مدني 20.00، متجاوزة منسوب الفيضان 19.91م بـ9سم و أقل من أعلى منسوب سجل 21.00م ب 1 متراً

وشهد قطاعي الروصيرص – سنار، عطبرة – مروي، إستقرارا، مقابل، ارتفاع قطاعات سنار – الخرطوم بمعدل 3 سم، و الخرطوم – شندي بمعدل 12 سم، و شندي – عطبرة بمعدل 3 سم، و مروي – دنقلا بمعدل 4 سم، وطالب المواطنين بأخذ الاحتياطات اللازمة في كل القطاعات.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: