الاتحاد العام لكرة القدم يتفرّج .. الدولة ووزارة الشباب والرياضة واتحاد الكرة يتجاهلون الملاعب


 

الصورة تتحدث.. (الرد كاسل) يفضح إدارة سودكال!

الخرطوم: معتز عبد القيوم

يبدو أن فشل الموسم الحالي من الدوري الممتاز كل يوم يثبت بالأدلة والبراهين وبما لا يدع مجالاً للشك.. والدليل القاطع الصور الحديثة لملعب استاد المريخ..(الرد كاسل).. والذي أصبح حاله يغني عن السؤال.. وإن كانت الإجابات لا تحتاج إلى كثير عناء… الشيء الذي يغيب عن الاتحاد العام لكرة القدم الذي يجلس متفرجًا فقط.

لجنة المسابقات محلك سر

ما ظهر في مباراة المريخ وهلال الساحل التي احتكمت الي النهاية التعادلية كشفت المستور وأكدت أن الأمر يحتاج الى عمل كبير وعمل أكبر.. ولكن لجنة المسابقات ترفض إلا أن تبرمج مباريات الدوري الممتاز على ملعب المريخ والذي كشف حالة موسم الخريف دون أن تكترث اللجنة المنظمة لما يحدث من بعد من تعرض اللاعبين في الأندية الذين يعتمد عليهم المنتخب الوطني في مشاركاته الدولية الإقليمية والإصابات التي تعرض لها اللاعبون إلا دليل على سوء أرضية الملاعب دون أن تحرك لجنة المسابقات ساكناً وتظل محلك سر.

غضب على سودكال

ما يحدث في ملعب استاد المريخ (الرد كاسل)، أثار غضب أقطاب وإداريي وجماهير الفريق التي كشفت عن سوء إدارة رئيس النادي آدم سودكال وأنه بعيد عن إبجديات الإدارة التي تقود الى تطور النادي إداريًا وفنياً، وأكدت الفعاليات الغاضبة مطالبتها باستقالة سودكال وابتعاده عن الملف الإداري في المريخ.

اللاعبون عرضة للإصابات

وما حدث في ملعب إستاد المريخ (الرد كاسل) من غرق بسبب موسم الخريف أدى الى إصابة عدد من اللاعبين وأثر على مردودهم الفني، وكشف عن أزمة ماثلة تكشف ما وصلت إليه ملاعب كرة القدم، وتهدد الأندية المشاركة في البطولات الأفريقية وأنها ستكون عرضة للإبعاد من المشاركة في البطولات هذه.

فضيحة وعدم تخطيط

الشكل الذي ظهر عليه ملعب استاد المريخ أمس الأول يضاف الى فضائح وسلبيات الموسم الرياضي الحالي وغياب التخطيط الإداري من قبل الاتحاد العام لكرة القدم… وإن كانت الإنذارات والمكاتبات تصل من الاتحاد الأفريقي لكرة القدم لإدراك الموقف وتأهيل الملاعب حتى لا تتعرض الأندية والاتحاد العام لكرة القدم لمزيد من العقوبات.

أين الدولة وأين الوزارة

وهنا يتبادر سؤال من بين أسئلة كثيرة، أولها أين الدولة ومبادرتها المتمثلة في تسلمها ملفات إعادة تأهيل وصيانة ملاعب كرة القدم.. استاد الخرطوم، استاد الهلال.. الاستاد الأولمبي بالأبيض.. واستاد المريخ محل الأزمة الحالية وغيرها من استادات وملاعب في الولايات تتبع للدولة والاتحاد العام لكرة القدم.. والاتحادات المحلية التي تحتضن منافسات الدوري الممتاز وكأس السودان القومي… والدوريات الأخرى التي تقام بها… وذات السؤال يطرح على وزارة الشباب والرياضة ومجالس الرياضة التابعة لها والمسؤولة أمامها من تردي البنى التحتية في كرة القدم والمناشط الرياضية الأخرى… بالكاد السؤال تصعب الإجابة عليه حالياً… وإلى حين إشعار آخر.

 



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: