نداء عاجل للتدخل وتخفيف آثار السيول والأمطار بالسودان




انتقلت مفوضية العون الإنساني بالسودان، من مرحلة الطوارئ الى مرحلة التدخل الفعلي لدرء آثار السيول والأمطار.

الخرطوم: التغيير

اطلقت مفوضية العون الإنساني بالسودان، نداءً عاجلاً للتدخل وتخفيف آثار السيول والأمطار وارتفاع مناسيب مياه الأنهار.

وناشد المفوض نجم الدين موسى عبد الكريم، الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني المحلية والدولية وأصحاب العمل والرأسمالية الوطنية للتدخل إنسانياً.

وذلك من خلال تقديم الدعم المادي والعيني للاستجابة الكاملة وتخفيف حجم الضرر الذي خلفته السيول والأمطار وارتفاع مناسيب الأنهار والأودية.

وأعلنت المفوضية إجراء مسح ميداني لكافة أقاليم السودان، نقلها من مرحلة الطوارئ الى مرحلة التدخل الفعلي لدرء آثار السيول والأمطار.

وأكد عبد الكريم في تصريحات صحفية الأربعاء، تسيير قوافل ضخمة من قبل وزارة التنمية الاجتماعية بكافة وحداتها، إلى مناطق بشمال وشرق البلاد في الأيام المُقبلة.

وقال إن هناك متابعات دقيقة للوضع بولايات الجزيرة وشمال كردفان وجنوب دارفور.

وطالب مفوض العون الإنساني بإتخاذ الحيطة والحذر والتبليغ الفوري للإدارات والوحدات المعنية بكافة المناطق والولايات تفاديا لخسارة الأرواح.

وكان مسؤول حكومي بولاية الخرطوم، قد أكد بان الاستعدادات  المبكرة لفيضان هذا العام حالت دون إعلان العاصمة السودانية منطقة طوارئ.

وأوضح المدير العام المكلف لوزارة الثقافة والإعلام بالولاية يوسف حمد لـ (التغيير)، أنّ ارتفاع مناسيب النيل في الخرطوم، كان يستدعي إعلانها منطقة طوارئ.

وذلك بعد تجاوزها منسوب الفيضان بـ54 سم، في وقت نفى وقوع أي خسائر.

وأرجع ذلك للمجهودات التي بذلتها سلطات الولاية ورفع حالة الاستنفار للتعامل مع كافة السيناريوهات المحتملة.

وكشف حمد، عن صعوبة تصريف مياه الأمطار التي هطلت السبت، إلى مجرى النيل بسبب ارتفاع المناسيب.

وقال: أي محاولة لفتح البوابات النيلية لاستيعاب مياه الأمطار تعني«غرق الخرطوم» لأن مستوى المياه أعلى من المصارف.



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: