عبدالله كرم الله يكتب : شذرات لا تحتاج لعبرات (2)


 

سبحان الذي جعل جهازين من أعصى أجهزة الوطن على افساد الإنقاذ لكل جهاز خدمي لمن سكن، وهما جهاز قواتنا المسلحة الباسلة بدليل لم يجد الشعب حضن حماية له في ثورته غير حضن الجيش ليلتصق به بشويش، والجهاز الآخر جهاز القضاء، إذ في عز الرمضاء لوزت به بمظلمتين فوجدت في رحابه العدل وطيب القضاء، بعكس جهاز الخدمة المدنية الذي جعلوا منه خلال أيام جهاز جبايات من العاديات وإلا بيوت الأشباح أو الضرب بالمرخيات، لذا فقد صدق سبحانه وتعالى حين أوصانا بقول حكيم من رب عظيم: (واعدوا لهم ما استطعتم من قوة) صدق الله العظيم

وقوة كل دولة تتجسد في قوة جيشها- كرات الدم البيضاء التي وظيفتها حماية الجسد من الأعداء، لذا فالدول الرزية ذات الطبيعة العدوانية حتى اليوم لا تفكر طمعاً في دول أخرى جيشها سيردها على أعقابها خاسرة، كما رددنا بوحدة وقوة جيشنا اطماع الاستعمار التركي استعمار الجبايات التي عرت أم فركي بل حتى المنظمات الإرهابية تنحو هذا المتجني وإلا جيش الأمة يعدمها الجنى!، لذا فقد أصحى من الأهمية بمكان أن يعاد توحيد الجيش كما كان، وكما هو معلوم في كل الدول ذات الشأن بإعادة صهر الحركات المسلحة التي ساهمت في اسقاط  فسد نظام أو حتى تلك التي كونها النظام المباد كتوازي للقوات المسلحة لعدم ثقته فيها خشية أن تحيله إلى الأضرحة!، وفي ملتي واعتقادي هو أمر لا خلاف عليه كما رسخ في فؤادي، وهذا أيضاً لا ينبغي أن ينسينا قوات الأمن الداخلي أي الشرطة وتوابعها بهدف تأمين الأمن الخارجي بجانب الأمن الداخلي، وما أهلك نظام الانقاذ أنه لم يعتمد على حماية الشعب له كملاذ.

البعض صدق الحس الوطني في الرئيس المخدوع والمخلوع يوم أخذته عزة نفسه باثم حدثه وقال: إن قرار أوكامبو تحت جزمتي) الناشف دون بلل من أمبو!. وحسب هؤلاء محسني الظن بأن الدافع وطني يعمر جانبو، ولكن الجبان حين علم بأن قانون الوطن قد يسوقه للمقصلة جزاء ما صنعه من معضلة، بينما قانون اكامبو خالي من دسم الاعدام لإبرام، لذا طالب بترحيله إلى لآهالي وأكل خفه كما أكله شارلي شابلن من قبله.

شعب متطلع لقيادة حكيمة ترسم له خطط النهضة على أساس علمي وبخرط سليمه، حتى قبل أن ينال استقلاله من أخبث استعمار جعل من الجنوب الحبيب منطقة مفصولة أمام أخ لأخيه حتى لتبادل النحيب، بل جعل الشمال نفسه طائفتين متعاديتين إلا في خدمة هذا الخبيث بذات البين، وعلى الرغم من ذلك استطاع الشعب بوحدته شمالاً وجنوباً أن يجتمع ويتجامع من خلال انتخابات حرة وشفيفة لم تحدث يومها حتى في الدول العريقة أن ينتخب الشعب حزب وطني، وبأغلبية مطلقة لينطلق باسمه نحو البناء والتعمير باسم كل فصيح أو رطني ألا وهو (الحزب الوطني الإتحادي) ولكن تكالبت عليه الطائفتان وامتصتا رحيقه بما سمي بــ(لقاء السيدين) وجعلاه شجرة جافة في بستان.

القصير الملتحي ألا يستحي؟، ولم يزل يتحدث عن الله ورسول الله؟، وقد هبر (5) مليون دولار عداً ونقداً من رئيس درويش كالظل الذي دخل العيش، لذا عبر عن حيرته النظيف ابن النظيف، خالد جمال عبدالناصر حين قال: منين الواحد يلقى وقت ليعد المليون ورقة ورقة وهو لا يدري بما يفعله التائهون.

 

قناديل عيش الريف الملفوفة بالورق (الأخضر) كمصفوفة، بدأت في التناقص بتغير (الموضة) إلى المحزق والملزق، وأصبحت (ككيزان) عيش الريف المتقلبة على حجر النار للتصريف.

ليس هنالك ثمة فرق في الاستشهاد في سبيل وطن حسن العماد، من استشهد في ساحة الوغى لإسقاط نظام فاسد هد أركان البلاد، وما بين من استشهد من جيشنا الباسل في شرق الحدود لتثبيت حدود الجدود، وعقبال حلايب التي أضاعها مستعمر خبيث وحكم خايب!.

برافو رجال جمارك مطار الخرطوم الساهرين على مصلحة الوطن في العموم أحد كبار هؤلاء الرجال الأوفياء، قال: هنالك تلازم ما بين شبكة تهريب معينة وما بين وردية عمل محددة يتم من خلالها التهريب، وسبحان خالق كل شيء للإختيار ما بين الحرام والحلال الرطيب، وقوة الانسان تكمن في اختياره السليم الذي لا يجلب نحيب، ولذا لا يستوي الذي يعمل والذي لا يعمل، لذا من باب التذكية ليت أن يضاف لقانون الجمارك نسبة مئوية محددة من كل ضبطية لكل من ساهم في الضبط بالوردية، كحافز تشجيعي وكقدوة لمن يقتدي بالصالح لا بالطالح.

سبحان الله أضحينا مصدرين للمخدرات بعد الاكتفاء الذاتي مهلك الذات!، ابان عهد النظام المخلوع كتبت العديد من المقالات مبيناً بها الانقاذ من براثن المخدرات التي ساقتنا إليها الانقاذ، وذلك باستيراد (البيرة) (العديل) وأن تباع بجانب المشروبات الروحية فقط كعلاج لإرجاعنا كما كنا يوم لا نستطيع أن نفرق ما بين عمك (تنقو) أواصل (البنقو) ولكن لم تكن هناك حيلة مع كيزان الترحيلة!.

  • حرام أن ننهي عهد الكيزان ليستمر بكل توهان

إن ما اثاره الأستاذ/ محي الدين شجر في بابه (الهواء الطلق) تحت عنوان (ننهي عن فعل ونأتي بمثله)، كان ينبغي على السيد رئيس الوزراء أن يتحرى صدق فرض (الأتاوات) التي فرضها السيد وزير المعادن ولتورد باسمه الشخصي!!!، ولا يكتفي فقط بقوله بأنه عمل (غير لائق)، إذ من مستصغر الشرر تكون الحرائق وكان على الرئيس أن يحيله بعيداً عن موقع اتخاذ القرار كي يكون عظة وعبرة لغيره، ويا حليل شفافية كنا عليها صباحاً وعشية، إذ حكى لي المرحوم محمد أحمد عروة عضو المجلس الأعلى الحاكم على عهد عبود، يوم وزعوا أرض بامتداد الدرجة الأولى على المستحقين فقط قال المجلس لعروة انت غير مستحق لأنك ساكن مع نسابتك في بحري! الأمر الذي جعله يستاء وكرد لكرامته ذهب لحاج الصافي وأشترى أرض بأكثر من الفي متر لعلاج شافي، والعمل الصح يرضي العدل والمتظلم ببديل عن النقل.



مصدر الخبر موقع الصيحة الآن

أضف تعليق