حاكم دارفور يرفض عضوية آلية تنفيذ مبادرة رئيس الوزراء




رفض حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، عضوية آليات تنفيذ مبادرة رئيس الوزراء السوداني التي أعلن عن عضويتها ومهامها مساء يوم الأحد.

الخرطوم: التغيير

أعلن حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، اعتذاره عن المشاركة ضمن عضوية آلية تنفيذ مبادرة رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك التي أطلقها في يونيو الماضي، والمسماة (الأزمة الوطنية وقضايا الانتقال– الطريق إلى الأمام).

وأعلن د. عبد الله حمدوك، مساء يوم الأحد، تشكيل آلية وطنية برئاسة اللواء «م» فضل الله برمة ناصر وعضوية آخرين، للمساعدة في خلق توافق عريض لحماية الانتقال وتنفيذ مبادرة رئيس الوزراء.

وورد اسم مناوي ضمن عضوية اللجنة التي أوكلت لها مهمة الدفع بمقترحات عملية في محاور المبادرة السبعة.

وقال مناوي في تغريدة على «تويتر» عقب إعلان أسماء العضوية: «ورد إسمي ضمن آليات تنفيذ مبادرة رئيس الوزراء التي دعمناها وعلقنا عليها أملنا في أن تكون مبادرة وطنية تنفتح على تمثيل حقيقي لمكونات الشعب السوداني، إلا أنها جاءت على هوى مستشاره السياسي».

وأضاف: «لذلك أشكر رئيس الوزراء على ثقته وأعتذر أن أكون جزءاً منها».

وأدى أركو مناوي الذي يرأس حركة جيش تحرير السودان، اليمين الدستورية حاكماً عاماً لإقليم دارفور في يونيو الماضي.

وجرت مراسم اداء اليمين الدستورية بالقصر الرئاسي بالخرطوم، أمام رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، بحضور رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، والنائب العام المُكلف.

وفي مايو الماضي، أصدر رئيس الوزراء، قراراً بتعيين مناوي، حاكماً عاماً لإقليم دارفور.

وتحول السودان من حكم الأقاليم إلى نظام الولايات في حقبة النظام المباد.

ووقعت الحكومة الانتقالية، ومكونات الجبهة الثورية على اتفاق سلام تاريخي بجوبا عاصمة دولة جنوب السودان في أكتوبر 2020م.

ويعد مناوي أحد أبرز قادة النضال المسلح ضد نظام المخلوع عمر البشير في دارفور.

ووقع في العام 2006م على اتفاق سلام مع النظام البائد (اتفاقية أبوجا).

وشغل منصب مساعد البشير، قبل أن يعود للتمرد جراء التهميش وعدم الإيفاء بالعهود.

ويعرف عن مناوي صراحته المفرطة، وطرحه لآرائه بصورة قد تكون صادمة لدى كثيرين.





مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: