بعد عودته للخرطوم.. محمد الحسن الميرغني ..(أنا أبادر إذن أنا موجود) ..!!


الخرطوم : عبد الرحمن صالح

يبدو أن رئيس قطاع التنظيم بالحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل محمد الحسن الميرغني ، أراد العودة إلى المشهد السياسي الجديد ، عبر مبادرة الوفاق الوطني، بعد أن سحب منه شقيقه جعفر الميرغني البساط ، وطرحه مبادرة وحدة الإتحاديين ، التي مر فيها خطوات متقدمة ، وإلتقى خلالها برئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ، ونائبه محمد حمدان دقلو ، ورئيس مجلس الوزراء عبد الله حمدوك ، في وقت عاد فيه إلى الخرطوم رئيس قطاع التنظيم بالحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل محمد الحسن الميرغني حاملاً  مبادرة للوفاق الوطني. ولم تتضح بعد تفاصيل المبادرة الأحدث في الساحة بعد أن طرح رئيس الوزراء عبد لله حمدوك في يونيو الماضي مبادرة لتشكيل كتلة تاريخية لدعم الفترة الإنتقالية.

واستقبل الميرغني عديد من قيادات الحزب تقدمهم عبد الله الميرغني وعضو مجلس شركاء الفترة الإنتقالية التوم هجو وعبد العزيز عشر ممثل حركة العدل والمساواة وعدد من قيادات الأحزاب. وقال نائب رئيس قطاع التنظيم بالحزب مالك درار إن محمد الحسن الميرغني جاء لطرح مبادرة الحزب للوفاق الوطني حيث سيلتقي بقيادات الأحزاب وكل المكونات السياسية ومعرفه آرائهم. وأضاف أن هذه المبادرة تأتي وفق توجيهات رئيس الحزب الإتحادي الأصل مولانا محمد عثمان الميرغني الذي يؤيد الوفاق الوطني والتكاتف في المرحلة الإنتقالية وصولاً إلى إنتخابات حرة. ولفت إلى أن الميرغني الابن يهدف أيضاً إلى لم شمل الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل، مشيراً إلى أن هناك آمالاً كبيرة على تحقيق مرحلة الوفاق الوطني بإعتبارها مرحلة جديدة يقودها الحزب من أجل مصلحة السودان.

 وقال التوم هجو إن محمد الحسن رمز معروف وأن قدومه له ما بعده من أجل وحدة القوى الحية وتابع: (مشاركتنا في استقباله تمثل دفع العمل المشترك من الوفاق من أجل خروج السودان من الوضع الحالي).ورحب عبد العزيز نور عشر ممثل حركة العدل والمساواة السودانية بقدوم الحسن مشيراً إلى أدواره المميزة في تحقيق السلام وأن وجوده يدفع إلى الاستقرار وتنمية السودان. وقال جمعة الوكيل ممثل حركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي إن الحزب الإتحادي الأصل جزء من السلام وهو عضو أساسي في نجاح حكومة الفترة الإنتقالية، مشيراً إلى أن الحركة لها علاقات استراتيجية مع الحزب الإتحادي.

ويرى مراقبون أن محمد الحسن الميرغني أراد من طرح هذه المبادرة أن يقول إنه موجود ، لجهة أن الأخوين محمد وجعفر مختلفان  ومولانا الميرغني داعم لجعفر، وتم تعيينه رئيساً للحزب بالإنابة ، وقللوا من وجود مبادرة حقيقية للحسن الميرغني، لجهة أن أية مبادرة للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل ، يطرحها رئيس الحزب الميرغني ، وقالوا الميرغني إتصل بالبرهان وهنأه بالعيد الـ67 للجيش، ولم يذكر أي حديث عن طرحهم لأية مبادرة .

عضو اللجنة المركزية بالمؤتمر السوداني نور الدين صلاح الدين قلل من إمكانية نجاح مبادرة الوفاق الوطني التي ينوي محمد الحسن الميرغني طرحها على المكونات السياسية ، وقال   لـ(الإنتباهة)  أن هناك حواجز سياسية ستضعف أمكانية نجاح المبادرة ، وأشار إلى أن الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل يعاني من تصدعات داخلية ، وإنشقاقات كثيرة ضربت الحزب ، وتوقع نور الدين أن تتحفظ كثير من الأحزاب السياسية على المبادرة ، لجهة أن الحزب الإتحادي حتى آخر يوم في الحكومة السابقة ، كان جزءً من منظومة الحكم في النظام البائد ، وأضاف قائلاً : (الثورة ما زالت في عنفوانها ، ويمكن لكثير من الأحزاب أن تتحفظ على جوهر المبادرة) .

وقال نور الدين : (أذا أراد أي حزب سياسي أن يفتح مساراً للوفاق الوطني ، يجب أن يعمل على المبادرة التي طرحها رئيس الوزراء عبد الله حمدوك) ، وأشار الى أن كثيراً من المنصات السياسية ظلت في الفترة الماضية تتحدث عن المصالحة والوفاق الوطني ، وآخرها المبادرة التي طرحها رئيس الوزراء ، وقال المبادرات يجب أن تتوحد في طريق واحد ، كي توفر الجهد والزمن ، ودعا نور الدين إلى مرور كل المبادرات التي تدعو إلى الوفاق الوطني ، عبر رئيس الوزراء ، وقال رئيس الوزراء يمثل طرفاً سياسياً محايداً ، وأية مبادرة مقدمة من أي طرف سياسي ، يجب أن تقارن مع المبادرة التي طرحها رئيس الوزراء ، وما إذا كانت تحتاج إلى تطوير أو غيره ، وأكد أن أحداث التوافق والمصالحة الوطنية ، مسعىً عام ويجب أن يتوحد خلفه  كل السودانيين ، بمختلف منظوماتهم وتوجهاتهم السياسية ، وأكد نور الدين أحقية الحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل في البحث عن تحالفات جديدة ، وقال من حق أي حزب أن يتحالف ، ويتحرك سياسياً بالشيء الذي يخدم مصالحه .

المحلل السياسي معتز حسن يؤكد أن مبادرة الوفاق الوطني التي ينوي محمد الحسن الميرغني طرحها ، لن تجد طريقها للنجاح ، وقال   لـ(الإنتباهة) الآن توجد مبادرة مطروحة من رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، لذلك لن تنجح مبادرة الحسن الميرغني ، وأضاف قائلاً:  (الحسن الميرغني غير مقبول في الساحة السياسية) ، وتابع قائلاً : (مبادرة الحسن الميرغني قصد منها أن يقول أنا موجود).

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب



مصدر الخبر موقع الانتباهه

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: