تراجع الواردات بميناء بورتسودان لنسبة (40 ـ 60)%


كشف عدد من أصحاب مصانع و مخلصون بميناء بورتسودان عن استمرار تكدس البضائع وحدوث تراجع كبير فى الوارد نتيجة لإلغاء الدولار الجمركي والإبقاء على القيمة المضافة 17٪ َ مشيرين إلى أن الوارد تراجع بنسبة تقدر مابين 40الي 60٪.

وقال مخلص جمركي فضل عدم ذكر اسمه لـ السوداني إن ميناء بورتسودان يعاني من تعطل الكرينات وضعف كفاءة التشغيل مما انعكس على تكدس البضائع.
وقال عضو اتحاد الغرف الصناعية وصاحب احد المصانع محمد عبد الإله في حديث لـ السوداني إن تكدس البضائع بميناء بورتسودان يعود إلى إلغاء الدولار الجمركي والسياسات الخاصة بالإبقاء على القيمة المضافة 17٪ فضلا عن ضعف كفاءة التشغيل ونقص الاليات مما انعكس على حدوث ضعف في الوارد بنسبة لاتقل عن ٤٠ إلى ٦٠ ٪ لافتا إلى حدوث ضعف أيضا فى تخليص الصادر منوها لاضطرار البعض للاتجاه للعمل فى ميناء سواكن.

واكد المخلص محجوب خضر في حديثه لـ السوداني أن الآليات العاملة في الميناء لاتعمل بشكل جيد ما انعكس سلبا على حركتي الوارد والصادر كما أن هنالك مماطلة من قبل هيئة الموانئ البحرية خاصة وأن مشكلة التكدس تتكرر كثيرا، الأمر الذي ينعكس على حدوث تلف فى البضائع وزيادة التكلفة.

الخرطوم :الطيب علي
صحيفة السوداني



مصدر الخبر موقع النيلين

أضف تعليق