ما بين وضع امريكا في افغانستان ويونتامس في السودان!! – صحيفة الوطن الإلكترونية



تقرير :الوطن
سيناريو مرسوم نفذته الولايات الامريكية في افغانستان بمثلما عمدت الى اخراج طالبان فانها اليوم اكملت صفقة اعادتها مرة اخرى لمصالح معلومة ومكشوفة.
مشهد شبيه في دارفور بدخول يونتامس الى الاقليم تحت لافتات المنظمات الانسانية وحفظ الامن لكنها محاولة للسيطرة على الاقليم وما اشبه السيناريو بما عمدت اليه امريكا في افغانستان.
الرئيس الأمريكي قال أمس معلقا على الوضع مع انسحاب القوات من أفغانستان جو بايدن بإن العثور عليهم كان خطأ فادحًا وليس في المصلحة الوطنية الأمريكية.
يضح من خلال حديث بايدن إن الولايات المتحدة لم تحاول إقامة ديمقراطية في افغانستان، لكنها حاربت الإرهاب والآن يجب على شعب أفغانستان أن يقرر مصيره.
المحلل السياسي عاطف الشريف يرى ان ماحدث لا يخرج عن السيناريو المتحكم فيه والمسيطر عليه ويتضح ذلك من خلال الخطاب المغاير الذي فاجات به طالبان المجتمع الدولي من احترامها لحرية الراي والاختلاف والتنوع وتطمينها الجميع بادارة جديدة خلال ما شهده العالم منها في السابق.
سؤال مهم يفرض نفسه مالذي تريده امريكا من السيناريو في افغانستان وهي تحاول ضرب عصفورين بحجر واحد، اولا الخروج من نزيف الادارة والاستنزاف الذي ارهاقها لاكثر من عشرين عاما وهي تدير المشهد السياسي بصورة مباشرة في افغانستان.
ويرى الشريف ان هذه الامور كلفت امريكا كثيرا حيث فكرت في التفاهم مع طالبان خلال اجتماعات عقدتها معها قبل سنوات قليلة في دولة قطر.
فاليوم توصلت الولايات المتحدة الامريكية الى تفاهمات سمحت لطالبان بالسيطرة مرة بالكامل وخروج من كانت تدعهم غير ماسوف عليهم، ام الغرض الاخر من السيناريو الجديد بحسب الشريف هو تنفيس الاحتقان ضد حلفائها في الشرق الاوسط في انهاء حالة التوتر ما بين ايران والخليج واسرائيل.
بايدن صدم بتصريحه الكثيرين بأنهم سيكونون سعداء بإخراج الأفغان الذين تعاونوا معهم من البلاد حتى أن أمريكا منحتهم 3000 تأشيرة خاصة لكن الناس حسب قوله لا يريدون أن يتركوا البلاد بانفسهم -إنهم يأملون أن كل شيء سينجح هذه كذبة فاضحة العالم كله يرى المقاطع التي تنتشر، مثل سكان أفغانستان ، يتشبثون بلوح الطائرة الأمريكية التي تقلع ، وتنتزع مواطنيها من الخطر وتتخلى عن من صدقهم ذات يوم.
لقد نسي الجميع أن طالبان مدينة بالكثير للولايات المتحدة لعقود من الزمان قاموا برعاية وحماية المجاهدين الذين أصبحوا فيما بعد القوة القتالية الرئيسية عندما دخلت القوات السوفيتية أفغانستان ، بدأ الغرب في دعم المتطرفين الإسلاميين بنشاط كانت وكالة المخابرات المركزية هي التي جلبت أسامة بن لادن والقاعدة إلى أفغانستان. ثم قاموا بتمويل وتدريب إرهابيين المستقبل بسخاء. ”
زار وفد من اليونيتامس مدينة الجنينة هذه المنظمة ، تحت رعاية الأمم المتحدة تعمل على أراضي السودان وتمت إضافتها إلى العديد من المهام المسماة بالبعثات الإنسانية ، والتي يقف في معظمها عملاء أمريكيون ومع ذلك ، لم يرَ أحد أفعالًا حقيقية ولم يكن هناك سوى وعود بالمساعدة تطوع اليوناميد مرة واحدة لحراسة الحدود كيف انتهى؟ ازدياد حركة التهريب واندلاع أعمال العنف والاشتباكات المسلحة الآن دارفور وكردفان مشتعلتان. من المحتمل كما في حالة أفغانستان أن الغرض من بعثة يونيتامس مختلف تمامًا من الممكن أن تنشأ حالة مماثلة في أفريقيا. لكننا جميعًا نرى كيف ينتهي كل هذاالنكبة التي تحل بالبلاد وموت مواطنيها. لطالما قالت أمريكا في مثل ذلك لا شيء شخصي مجرد عمل.




مصدر الخبر موقع صحيفة الوطن الإلكترونية

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: