السودان: قوى الثورة بـ«الكهرباء» تتهم «فلول المالية» باستهداف القطاع




اتهمت قوى الثورة بقطاع الكهرباء في السودان، فلول النظام المباد بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، باستهداف القطاع لإفشال العاملين فيه وإحكام التمكين داخله.

الخرطوم: التغيير

أكدت قوى الثورة بقطاع الكهرباء في السودان، سيطرة فلول النظام المباد على مفاصل العمل بوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي، لدرجة الممانعة الواضحة والمتعمدة في الإيفاء بإلتزامات توفير النقد الأجنبي.

وقالت في بيان صحفي، إن الفلول يستهدفون قطاع الكهرباء ويعملون لإفشاله بقصد إحكام التمكين داخله.

وأضافت أنها التمست الممانعة في الوعود المتكررة من القائمين على أمر وزارة المالية وعدم الإيفاء بها.

وأعلنت عن وقفة إحتجاجية أمام مجلس الوزراء عند الثامنة صباح يوم الاثنين المقبل «23 أغسطس 2021م» بخصوص هذا الأمر، ودعت العاملين والمواطنين للمشاركة دعماً للثورة.

«التغيير» تنشر نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

لما يا شرف المواكب يبقى هم الناس وزارة

تندحر كل المناصب وينكسر كرسي الوزارة

بكل آيات الوفاء والامتنان نترحم على شهداء ثورة ديسمبر المجيدة سائلين الله أن يشملهم برحمته بقدر ما قدموا لهذا الوطن المكلوم من تضحية ارخصوا دماءهم في سبيل رفعته وتوفير حياة كريمة لمواطنيه في ثورة هبت ضد نظام ظلامي قاهر وظف كل قدراته في تمكين غاشم إستهدف نهب مقدرات هذه البلاد وقدموا في سبيل إزاحته نموذجاً رفيعاً من معاني التضحية والفداء أصبح علامة فارقة في تاريخ الإنسانية قاطبة كما نترحم على شهداء الواجب من العاملين بقطاع الكهرباء الذين ضحوا بحياتهم في سبيل أداء واجبهم المقدس في ظروف عمل مليئة بالمخاطر وبيئة مهنية تحفها مهددات الصحة العامة.

جماهير الشعب السوداني الباسل،

تعلمون ما وقع على قطاع الكهرباء من تمكين تجلى واضحاً في هيمنة طغمة من مفسديه تمتعت بالجهل التام بأمر صناعة الكهرباء مضافاً إليه نهماً غير محدود في التكسب من مقدرات هذا القطاع الوافرة وفساداً مالياً وإدارياً لا تخطئه عين وقد تمظهر ذلك في التعيينات التي تمت لمنسوبي النظام المباد خارج الأطر المعمول بها وتوقيع عقودات التوليد الخاص المشبوهة وتنفيذ المشروعات الغير مدروسة بتكلفة متضخمة بالإصافة إلى توريدات الوقود الغير مطابق للمواصفات وما صاحبه من إهمال في صيانة محطات التوليد وشبكات نقل وتوزيع الكهرباء الأمر الذي ترتب عليه عجز تام في توفير الإمداد الكهربائي فاق نسبة الـ50% من الطلب على الكهرباء مما يساهم في عدم ترقية الحياة الإجتماعية والاقتصادية لهذا الشعب الصابر.

بيان قوى الثورة بقطاع الكهرباء

جماهير الشعب السوداني الأبي،

إيماناً بمبادئ ثورة ديسمبر المجيدة وإنحيازاً تاماً لمقاصدها، فقد بذل العاملون في قطاع الكهرباء كل الجهود الممكنة لتنفيذ برنامج إسعافي يعالج جزءاً من الدمار الكبير الذي أصاب القطاع وذلك بإجراء عمليات الصيانة اللازمة لمحطات توليد ونقل وتوزيع الكهرباء وتعلمون أن كل مدخلات صناعة الكهرباء ومتطلبات الصيانة والتشغيل للمحطات المختلفة لا تتوفر محلياً ويتم استجلابها من خارج البلاد بالعملات الصعبة التي تتولى وزارة المالية أمر إدارتها والتحكم في صرفها وفي ذلك نعلن لجماهير شعبنا الأبي أن قطاع الكهرباء يعاني من سيطرة فلول النظام المباد على مفاصل العمل بوزارة المالية لدرجة الممانعة الواضحة والمتعمدة بالإيفاء بإلتزاماتها في توفير النقد الأجنبي والتي التمسناها في الوعود المتكررة من القائمين على أمر وزارة المالية وعدم الإيفاء بها.

جماهير الشعب السوداني الثائر،

إن وزارة المالية تمثل رأس الرمح في الاستهداف الواضح لقطاع الكهرباء وذلك لتمكن الفول من مفاصل العمل بها، يأتي هذا الاستهداف ليمهد الطريق لآلية النظام المباد التسويق الدؤوب للرأي العام بفشل العاملين بقطاع الكهرباء وقيادته وتقاعسهم عن القيام بواجباتهم وذلك تمهيداً لإفساح المجال لعناصرهم داخل القطاع وخارجه لإحكام التمكين فيه، وما تعيين أحد المهندسين ذوي التاريخ الأمني وكان يعمل في استشارية رئاسة جمهورية النظام المباد لشئون الجودة مستشاراً للسيد/ وزير الطاقة لشئون الكهرباء في حكومة الثورة إلا أحد مظاهر النجاح لهذا المخطط الكيزاني.

إن العاملين بقطاع الكهرباء وهم يبرزون هذه الحقائق فإنهم يستنكرون على الثورة أن تأتي بتمكين قديم جديد في الوقت الذي تطالب فيه جماهير الثورة وعبر وثيقتها الدستورية بمحاربة التمكين وإزالة الفساد ومن أجل ذلك أنشأت لجنة خاصة بتلك المهمة.

جماهير الثورة والعاملون بقطاع الكهرباء الشرفاء،

وجودكم بقطاع الكهرباء كعاملين وضع على عاتقكم عبء وطني في العمل على تطويره وحمايته من عناصر الثورة المضادة وأن الحملة التي يشنها فلول النظام المباد بوزارة المالية بان مرتباتكم التي تتقاضونها ترهق ميزانية القطاع بالرغم من أنها تقع ضمن الهيكل الراتبي الموحد للدولة وقوانينها السارية، تلك الحملة لا تعدو كونها ذراً للرماد في عيون الثورة حتى لا ترى تلك الجهود الحثيثة التي يبذلها فلول النظام المباد بوزارة المالية لإفشال هذا القطاع كنموذج يقدم لفشل الثورة في الوصول لأهدافها…. ولكن هيهات

جماهير الثورة والعاملون بقطاع الكهرباء،

لكل ما سبق، نستنفر جميع العاملين بقطاع الكهرباء لوقفة إحتجاجية أمام مجلس الوزراء يوم الاثنين القادم الموافق 23 أغسطس 2021م الساعة الثامنة صباحاً كما نهيب بكل جماهير الثورة بكل فئاتها والمتطلعة لواقع أفضل في تقديم الخدمات المشاركة في هذه الوقفة دعماً للثورة وتثبيتاً لأركانها.

#قوى_الثورة_بقطاع_الكهرباء#



مصدر الخبر موقع صحيفة التغيير

اترك تعليق

%d مدونون معجبون بهذه: